قلقيلية- معا- انطلقت في محافظة قلقيلية من أمام مقر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح إقليم قلقيلية، يوم السبت، حملة دعم الرئيس عباس تحت عنوان “بايعناك”، رفضاً للهجمة التي يتعرض لها الرئيس، والمحاولات المشبوهة لتصفية القضية، في ظل الاستهداف الإسرائيلي لحقوق الشعب، من قبل حكومة الاحتلال وبدعم أمريكي وبموافقة قوى إقليمية،وجاءت الحملة بمبادرة شعبية ورسمية، وبمشاركة فعاليات رسمية وأطر شبابية، وفصائل العمل الوطني، والهيئات المحلية، وكافة مكونات المحافظة، حيث علقت اليافطات وصور الرئيس على مداخل ووسط المدينة، وفي كافة التجمعات السكانية.وأكد المشاركون في إطلاق الحملة وقوفهم واصطفافهم خلف الرئيس، مجددين البيعة له، رافضين كافة الضغوط التي تمارس على القيادة للقبول بحلول تصفوية للقضية، رافضين أي مساس بالثوابت الفلسطينية، منددين بالانحياز الأمريكي لدولة الاحتلال، مؤكدين رفضهم محاولات تهويد مدينة القدس العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية.وتعليقاً على إطلاق الحملة قال اللواء رافع رواجبة محافظ قلقيلية  إن الوقوف إلى جانب الرئيس أبو مازن، يمثل حالة من الدعم لقضيتنا الوطنية للحفاظ على الثوابت، وأن الرئيس برمزيته وثباته على مواقفه في مواجهة الحلول التصفوية يمثل الكل الفلسطيني لهذا أطلقنا الحملة اليوم تحت عنوان “بايعناك” لتجديد البيعة للرئيس ولنخرس كافة الأصوات النشاز التي تراهن على شرذمة الشعب الفلسطيني، منوهاً إلى أن الرئيس حقق العديد من النجاحات من خلال التحرك السياسي والدبلوماسي والقانوني أمام العالم والمنظمات الدولية لإبراز الحقوق الفلسطينية المشروعة. من جهته، أكد محمود ولويل أمين سر إقليم حركة فتح- إقليم قلقيلية أن الحركة بكافة كوادرها تقف خلف قائدها العام الرئيس، وتساند جهوده الدبلوماسية التي فرضها من خلالها القضية على أجندة العالم وكافة منظمات المجتمع الدولي، مؤكداً أن وحدة الحركة ستفشل كافة المؤامرات الداخلية والخارجية الهادفة لتصفية القضية، مشددا أن حركة فتح لن تسمح بحرف بوصلة النضال الوطني الفلسطيني عن الأهداف التي ضحى من أجلها الشهداء والأسرى والجرحى ولن تتهاون الحركة بالمساس بالثوابت الفلسطينية.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *