إيهاب أبو جزر … الإنجاز الكبير والمستقبل المرجو


كتب محمَّـد عوض:

سارت الأمور كما يجب، التشكيلة الأفضل، والهيئة الإدارية الأنجح، والمدرّب الأقدر، عاد مركز الأمعري مجدداً إلى مصاف دوري المحترفين، المكان الذي اعتلى منصته في نسخته الأولى، وقبل انتهاء منافسات دوري الدرجة الأولى – الاحتراف الجزئي – بثلاثِ جولات، ما يثبت بأن الفريق فعلها بجدارةٍ واستحقاق.

لم يستطع الموسم الماضي مركز الأمعري تحقيق المبتغى، حينما كان إيهاب أبو جزر، لاعباً في صفوف الفريق، ووقع عليه الاختيار بأن يكون مديراً فنياً هذا الموسم، وهو واحد من اللاعبين المخضرمين على الساحة المحلية، وقلت حينها، إن أبو جزر عليه كمدرب تحقيق ما لم يحققه كلاعب، وفعل.

أبو جزر، أخذ على عاتقه غربلة تشكيلة الأمعري وفقاً لرؤيته الشخصية، وبالتوافق مع الجهاز الإداري، كونه يعرف جيداً قدرات زملائه، وما يمكن بالنسبة له أن يخدم الفريق كما يجب، وما لن يفعل، أو من يمكن تعويض رحيله بعنصرٍ يقدم مردوداً أفضل، اتفقنا أو اختلفنا معه – على المدى القصير-، إلا أنه نجح.

مركز الأمعري، مكانه الطبيعي بين المحترفين، هكذا يرى البعض، لكنني لا أرى ذلك إطلاقاً، سواء لهذا الفريق أو لغيره، فأنا أرى بأن المكان الحقيقي لأيِّ فريق، هو الذي يجد ويجتهد ويكد حتى يصل إليه، بغض النظر عن الأسماء، لكن هذا لا يعني بأن تاريخاً قد يمحى، وبأن التاريخ يتوقف عند أحد.

عموماً، الموسم المقبل لمركز الأمعري، بحاجةٍ إلى الكثير من التفكير، ووضع الخطط الحقيقية، وطويلة الأمد، ومباشرة العمل الحقيقي من قبل خبراء يمكنهم الحفاظ على نسق تصاعدي من التطور، فقد يكون “المارد الأخضر” الدوري القادم منافساً في منتصف اللائحة، لكن الأهم أن يتطلع إلى ما بعد ذلك، ما بعد ذلك بكثير. 



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.