التشريعي يواصل سلسلة اجتماعات الحوار حول قانون الضمان


رام الله- معا- واصلت هيئة الكتل والقوائم البرلمانية في المجلس التشريعي عقد اجتماعات الحوار مع كافة المؤسسات والاطراف ذات العلاقة بقانون الضمان.واستمعت هيئة الكتل والقوائم، اليوم الاربعاء بحضور اللجنة الوزارية الخاصة وممثلين عن مؤسسة الضمان لوفد كبير من اتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، برئاسة شاهر سعد الامين العام وبمشاركة اعضاء الأمانة العامة من كافة القطاعات المهنية والجغرافية.وفي مستهل اللقاء أكد عزام الاحمد رئيس هيئة الكتل والقوائم البرلمانية على أهمية مواصلة الحوار الوطني المسؤول حول قانون الضمان مع كل الجهات المعنية، مؤكداً على ضرورة الإصغاء للملاحظات والتعديلات المقترحة التي ستساهم في إغناء القانون وتطويره، وفي سبيل ذلك ستستعين إضافة لمخرجات هذا الحوار بكل الخبراء والمستشارين داخلياً وخارجياً، وصولاً إلى قانون فلسطيني يشكل شبكة أمان اجتماعية واقتصادية لشريحة واسعة من المجتمع.من جانبهم، أكد ممثلي الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين على أهمية وجود قانون ضمان اجتماعي في فلسطين يحقق العدالة الاجتماعية والتمكين الاقتصادي للمجتمع والعامل الفلسطيني.وقدم أعضاء الامانة العامة العديد من الملاحظات والتعديلات المقترحة على قانون الضمان لأخذها بعين الاعتبار عند إجراء التعديلات على القانون كنتيجة لمخرجات الحوار المتواصل حول القانون وصولاً إلى قانون ضمان عصري وعادل يلبي احتياجات المجتمع وخصوصاً الطبقة العمالية والأقل أجراً والأكثر فقراً في المجتمع التي ستكون في مقدمة الجهات المستفيدة من هذا القانون.وسلم سعد مذكرة تفصيلية رسمية بقائمة تتضمن عن مقترحات التعديلات المطلوبة من جانب اتحاد نقابات العمل وكافة هيئاته وعددها 31 مطلبا. وتم الاستماع الى ممثلي الاتحاد العام لنقابات العمال الذين يتابعوا اوضاع العمال داخل الخط الأخضر وما يتعرضوا له من حملات منظمة على المعابر لتحريضهم ضد الانضمام لقانون الضمان الاجتماعي بأشكال تضليلية مختلفة تستهدف القانون وتستهدف كذلك السلطة الوطنية.وحضر الاجتماع إضافة للأحمد النواب: بسام الصالحي، قيس عبد الكريم، مصطفى البرغوثي، رضوان الأخرس، نجاة الأسطل، وسهام ثابت.



مصدر الخبر

Be the first to comment on "التشريعي يواصل سلسلة اجتماعات الحوار حول قانون الضمان"

Leave a comment

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.