الجهاد الإسلامي تحسم موقفها من المشاركة باجتماعات المجلس الوطني #أخبار_فلسطين #أخبار_فلسطين_لحظة_بلحظة


خاص دنيا الوطن

أكد نافذ عزام، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أن حركته لن تشارك في المجلس الوطني الفلسطيني، معللاً ذلك بأن الدعوة وُجهت بعيداً عن توصيات اللجنة التحضيرية في بيروت.

وقال عزام في تصريح خاص لـ “دنيا الوطن”: “كان هناك اجتماع للجنة التحضيرية للمجلس الوطني في العاصمة اللبنانية بيروت، حيث أكد هذا الاجتماع بمشاركة الجميع، على ضرورة إجراء الانتخابات الجديدة للمجلس الوطني وفقاً للتوافق، وبالتالي ننظر إلى الدعوة الأخيرة بأنها لا تصب في هذا الاتجاه، وأنها لم تأتِ ضمن التوافق”.

وكان وفد من حركة الجهاد الإسلامي برئاسة كلٍ من: نافذ عزام وخالد البطش، بالإضافة إلى أحمد المدلل وخضر حبيب، قد التقى في وقت سابق من اليوم الخميس، الدكتور إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)؛ وذلك لبحث أهم الملفات المطروحة على الساحة الفلسطينية.

وأوضح عزام، أنه تم خلال اللقاء، بحث المصالحة وضرورة دفع الجهود لتحقيقها، بالإضافة إلى معاناة الشعب الفلسطيني، والبحث عن سبل للتخفيف منها، كذلك الخطط الأمريكية التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى (صفقة القرن).

وقال عزام: “أكدنا على أن أفضل عمل لمواجهة مخططات أمريكا هي تقوية الجبهة الداخلية الفلسطينية، وتعزيز العلاقات مع محيطنا العربي والإسلامي، كما أكدنا تقديرنا للجهود التي تبذلها مصر، وما يقوم به وفدها الأمني المتواجد في قطاع غزة من أجل توفير أجواء لتحقيق التوافق في الساحة الفلسطينية”.

وفي السياق، أشار القيادي في الجهاد الإسلامي إلى أنه تم الحديث عن محاولة استهداف موكب الدكتور رامي الحمد الله، رئيس الوزراء الفلسطيني، لافتاً إلى أنه تم التأكد على إدانة المجتمعين لما جرى، واعتبار أن حادثة التفجير، كانت تهدف إلى نسف جهود المصالحة الفلسطينية، وتشويش الوضع الفلسطيني بشكل أكثر، مبيناً أنه تم الاتفاق على بذل الجهود للكشف عن الفاعلين.

وحول ما إذا تمت مناقشة إجراءات التحقيق في الحادثة، قال عزام: “ربما لم يتم التطرق للتفاصيل، لكن أكدنا على ضرورة تكثيف المساعي لمتابعة الملف وكشفه، لأن ما حصل مثل ضربة للشعب الفلسطيني بأسره”.

وأضاف: “حادثة التفجير، أرادت تعكير حياة الفلسطينيين جميعاً، ووأد الجهود من أجل تحقيق التوافق”.

وحول موقف حركة الجهاد الإسلامي من عقد المجلس الوطني الفلسطيني، أكد عزام، أن حركته دائما ما تسعى لزيادة اللحمة الداخلية وتقوية الصف الفلسطيني، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن هناك حوارات كثيرة سابقة، أكدت على إجراء انتخابات للمجلس الوطني، وضرورة التوافق على كل خطوة تتعلق بالجسم السياسي أو ما يجري على الساحة الفلسطينية.





مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.