الحسيني يجتمع مع ممثلي الأندية والمؤسسات الشبابية في القدس ويطالب بخارطة للبنية التحتية الرياضية


القدس – “الايام الالكترونية”: اجتمع وزير شؤون القدس ومحافظها المهندس عدنان الحسيني في مقر المحافظة بضاحية البريد مع الأندية والمؤسسات الشبابية، بناءً على دعوة من المجلس الأعلى للشباب والرياضة / الوسط، بحضور كل من سفير منظمة المؤتمر الإسلامي لدى فلسطين المحامي احمد الرويضي، ووكيل مساعد وزارة شؤون القدس حمدي الرجبي، ومدير عام مجلس الوسط معتصم أبو غربية، ومدير الرابطة جمال غوشة وأعضاء من مجلس الإدارة ورئيس تجمع قدسنا عمر غرابلي وممثلين عن (30) ناديا ومؤسسة شبابية مقدسية.

وافتتح الحسيني الاجتماع الأول لعام 2018 وشكر ممثلي الأندية ومؤسسات القدس التي تعمل ليل نهار على بناء الأجيال وتساهم في منع الاحتلال من استغلال الشباب في مخططاته الغاشمة، وتحدث عن “القدس عاصمة الشباب الإسلامي” وضرورة تضافر كافة الجهود الرسمية والأهلية لإنجاحها، وطالب بوجود خارطة للبنية التحتية الرياضية في المحافظة.

واضاف ان هناك 72 ناديا ومؤسسة شبابية في القدس وكلها مستهدفة من الاحتلال، وان وزارة شؤون القدس والمحافظة سوف تعملان بكل جهدها لدعم المؤسسات كي تواصل صمودها وتقديم خدماتها للمجتمع المقدسي ونعمل على ان تكون المنحة المالية مرتين في العام وليس مرة واحدة.

ومضى يقول: نريد مشاريع بنية تحتية داخل القدس والرام والعيزرية وابو ديس وشمال غربي القدس وفي كافة قرى وبلدات المحافظة لا سيما واننا نمتلك الكفاءات العلمية والكوادر المهنية القادرة على العمل والعطاء، وابدى استعداده لدعم أي مشروع حقيقي وحيوي لإيجاد البنية التحتية الرياضية اللازمة التي تتوافق مع إنجازات الرياضة الفلسطينية وطموحات وتطلعات الشباب الفلسطيني عامة والمقدسي على وجه الخصوص، وختم حديثه قائلا: سيتم عقد اجتماع قريب لتقييم نتائج الاجتماع .

ورحب حمدي الرجبي بصفته رئيساً للجنة دعم المؤسسات في الوزارة ، بالحضور الرسمي والأهلي وطالب بالتركيز على الاحتياجات المختلفة للمؤسسات والأندية، مؤكدا ان الوزارة سوف تعمل ضمن المعايير المعتمدة والمعمول بها، وانها تقف بنفس المسافة بين جميع الأندية والمؤسسات في تقديم التمويل الكافي والمناسب والذي يتلاءم وحجم وعطاء النادي او المؤسسة، وقال ان العام 2017 كان عاماً ذهبياً في دعم وتمويل مؤسسات القدس، وطالب الجميع استثمار الظروف الحالية للاستفادة من مشاريع وبرامج الجهات الداعمة للنهوض بواقع الشباب المقدسي .

وتحدث معتصم أبو غربية عن عدة مواضيع، ومن ابرزها: دور الأندية في إنجاح مشروع القدس عاصمة الشباب الإسلامي 2018 واثنى على دور وزارة ومحافظة القدس في دعم 30 نادياً مقدسياً في العام الماضي موضحاً الية استلام الطلبات من الأندية والمؤسسات للاستفادة من منحة هذا العام حسب الإجراءات المعمول بها، وتطرق الى أهمية وجود البنية التحتية في المحافظة الى جانب قاعة رياضية متعددة الأغراض ومسبح نصف اولمبي على اقل تقدير، والحاجة الى تحويل الساحة الرياضية في قلنديا الى ملعب سلة داخلي، وأشار الى ان العام 2018 سيشهد نقله نوعيه في كرة القدم مشير الى توفر ملاعب بمواصفات عالميه في بيت حنينا وصورباهر والعيساوية وبدو، وهناك عدة مشاريع في انشاء وتعديل الملاعب وان هناك 5 مشاريع ل 5 سنوات قادمه، وقمنا بدعم 37 مؤسسة ومنها 17 مؤسسة في القدس الشريف.

وتحدث جمال غوشة عن رابطة اندية القدس والشراكة بين الرابطة ووزارة شؤون القدس ومحافظتها والمجلس الاعلى للشباب والرياضة، وذلك بإعداد اجندة لاحتياجات البنية التحتية لأندية القدس، وشدد ان محافظة القدس تحتاج الى بنية تحتيه وخاصه في المناطق المهمشة، وأشار الى انه تم انشاء ملعبين ومن ضمنهما ملعب بيت حنينا، وطالب بان تكون هناك زيادة في منحة اندية القدس خاصة في ظل المصروفات العالية على الأندية، وطالب بتكريم الأندية البطلة واللاعبين الابطال الذين حققوا إنجازات في الآونة الأخيرة، وطرح فكرة التوأمة بين الأندية المقدسية والعربية.

وتحدث المحامي احمد الرويضي وباسهاب عن مشروع القدس عاصمة الشباب الإسلامي 2018 قائلا ان فلسطين قدمت مشروعاً متكاملاً وقوبل بالموافقة الكاملة من الدول العربية والإسلامية، وتم اطلاق المشروع بحضور الرئيس أبو مازن وممثل منظمة التعاون الإسلامي ووزراء عن الدول الإسلامية، موضحاً ان منظمة التعاون الإسلامية ليست جهة تنفيذ وانما تعمل مع الدول الأعضاء في مختلف المجالات، و تعمل وفق ما يصل اليها من مشاريع وبرامج تقدمها لها الدول لتجنيد الاموال اللازمة، وقال ان هذه المشاريع والخطط تعرض في القمة الإسلامية وعليه وجب تقديم خطة برامجية لتنفيذ المشروع في فلسطين، ويتضمن 13 بندا مهما وحيوياً من المجلس الأعلى للشباب والرياضة والذي جرى التوقيع عليه من جانب رئيس المجلس الأعلى للشباب، اللواء جبريل الرجوب بحضور رئيس دولة فلسطين، وأورد مقتطفات من البرنامج ومن ابرزها: برنامج للتعاون الجامعي، برنامج بناء القدرات في الصحافة الشبابية ووسائل التواصل الاجتماعي، برنامج الريادة الفلسطينية للشباب، برنامج الوجوه الإنسانية للقدس، برنامج مبعوثو شباب القدس.

وفي الجزء الثاني من الاجتماع تحدث ممثلو الأندية والمؤسسات ووجهوا بعض الأسئلة والاستفسارات، والتي قام كبار الحضور بالرد عليها، وفيما يلي اهم التوصيات التي خرج بها الاجتماع :

تشكيل لجنة لمتابعة الفعاليات والأنشطة، التحرك الجماعي لتأمين الدعم الكافي للأندية والمؤسسات الشبابية في محافظة القدس، متابعة موضوع ملعب نادي العيزرية، حث الأندية والمؤسسات على تقديم مشاريع احتياجاتها لوزارة شؤون القدس او المجلس الأعلى للشباب او مباشرة مع منظمة التعاون الإسلامي .

وقدمت رابطة الاندية درعين تقديرين للوزير المهندس عدنان الحسيني ولسفير منظمة المؤتمر الإسلامي لدى فلسطين احمد الرويضي .

 



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.