الخضري: رفع الحصار عن غزة بوابة معالجة الأزمات المتفاقمة #أخبار_فلسطين #أخبار_فلسطين_لحظة_بلحظة


رام الله – دنيا الوطن
قال النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار: إن رفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة بوابة معالجة الأزمات المتفاقمة، مشدداً على أن المصالحة هي صِمَام الأمان للشعب الفلسطيني.

وذكر الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الجمعة، أن التوجه الأكثر ديمومة ونجاعة، والذي يضع الحلول الجذرية لمعظم مشاكل غزة، يتمثل في رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة.

وأضاف الخضري “أن الحصار الممتد لأكثر من 12 عاماً، تداعياته خطيرة على الصعد الإنسانية والاقتصادية والصحية والبيئية، تستهدف مليوني فلسطيني، في أدق تفاصيل حياتهم، حيث تسيطر إسرائيل على جميع معابر ومنافذ غزة وتفرض طوقاً بحرياً وجوياً”.

وأكد أن المجتمع الدولي إن كان جادًا في إنقاذ غزة، مما تعانيه، فهو مطالب وبشكل فوري في ممارسة ضغط متواصل على الاحتلال الإسرائيلي حتى رفع الحصار بشكل كامل، ويتمثل في فتح كافة المعابر، وإعادة بناء وافتتاح مطار غزة الدولي، وفتح
الممر الآمن بين غزة والضفة، وتدشين ميناء بحري يربط غزة بالعالم.

وتابع الخضري: “المجتمع الدولي بدأ يستشعر خطورة أزمات غزة الإنسانية، ويفكر في كيفية علاجها، من خلال مؤتمرات ولقاءات متعددة، منها ما عقد فعليا، ومنها ما سيتم عقده، خلال الأيام والأسابيع المقبلة، وجل هذه المؤتمرات تبحث عن كيفية معالجة الأزمات الإنسانية والاقتصادية والصحية والبيئية المتفاقمة والتي وصلت حدا غير مسبوق من السوء”.

ووصف الخضري تبني مؤتمر روما دفع مبلغ 100 مليون دولار لدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) خطوة عملية، لكنها لا تغطي كل العجز المالي الناتج عن تقليص الدعم الأمريكي لـ(أونروا)، وكذلك العجز القائم أصلاً نتيجة زيادة الأعباء بسبب تدهور أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم.

وبين أن الأزمات الإنسانية التي يعاني منها القطاع، سببها الأساسي الحصار الإسرائيلي، وثلاث حروب شنتها إسرائيل على غزة خلال ست سنوات، لا زالت غزة تعاني آثارها حتى الآن.

وأكد الخضري أن المصالحة وتحقيق الشراكة وإنهاء الانقسام، يمثل صِمَام أمان للشعب الفلسطيني، ويُنهي كافة الأزمات الناتجة عن سنوات الانقسام، وأنه لا مفر أمامنا إلا التوحد ومواجهة التحديات بشراكه تستثمر كل الطاقات.

وقال الخضري “سيبقى شعبنا الفلسطيني مصراً على مواقفه وثوابته الوطنية، متمسكاً بحقه الطبيعي بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس”.





مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.