غزة – وفا: حمل رئيس دولة فلسطين محمود عباس سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن أرواح الشهداء الذين ارتقوا امس، والجرحى، بنيران جيش الاحتلال، في مواجهة المظاهرات السلمية الشعبية التي خرجت لإحياء هذه الذكرى وللتمسك بحقها في تقرير المصير كباقي شعوب العالم.

وطالب سيادته، في كلمته مساء امس، الأمم المتحدة بالعمل الفوري على توفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني الأعزل أمام هذا العدوان اليومي المستمر والمتصاعد.

وقال “إن سقوط هذا العدد الكبير من الشهداء والجرحى في مظاهرات شعبية سلمية، يؤكد وجوب تدخل المجتمع الدولي لتوفير الحماية لشعبنا الفلسطيني الأعزل”.

وجدد سيادته التأكيد أن رسالة شعبنا اليوم في كل أماكن تواجده أثبتت للقاصي والداني أن أية مشاريع تصفوية لن تمر، وأن القدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية ستبقى فلسطينية عربية.

وقرر الرئيس، اعتبار اليوم السبت، يوم حداد وطني على أرواح الشهداء الذين ارتقوا اليوم خلال المسيرات التي خرجت احياء للذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض الخالد، ودفاعا عن حقوقهم المشروعة في إقامة دولتهم الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، ودفاعا عن مقدساتهم الإسلامية والمسيحية وعن حقهم في العودة إلى منازلهم وأرضهم التي هجروا منها.  



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *