رام الله – دنيا الوطن
وصف أمين سر اللجنة المركزية لحركة (فتح) جبريل الرجوب، خطاب الرئيس محمود عباس في القمة الإسلامية بالجريء، والمؤسس لاستراتيجية وطنية، مشيراً إلى أن قرار الرئيس بتشكيل لجنة لبناء استراتيجية صمود مقاوم في القدس، تستهدف في جوهرها قطاعات البشر والعقارات والمقدسات وكرامة المواطنين، وقدرتهم على الصمود والتصدي والمقاومة.

وأكد الرجوب: أن على الفلسطينيين كافة إدراك الاستراتيجية لبناء شراكات وطنية كاملة تبقي فلسطين على أجندة العالم، مشيراً إلى أن خطاب الرئيس في قمة منظمة التعاون الإسلامي، يعكس عظمة شعبنا الفلسطيني، ويعبرعن طموحاته وتطلعاته، وعن تاريخ حركة فتح العملاقة وعن الروح الصادقة لديها.

وأضاف الرجوب: أن مخرجات القمة الإسلامية، تعكس برنامجاً وطنياً يرتبط بصورة وثيقة بالدولة الفلسطينية والعاصمة القدس وقضية اللاجئين، وأن فلسطين النواة الصلبة والمحرك الأساس.

وشدد الرجوب على أن المرحلة تحتاج خيارات استراتيجية مفتوحة، وبرنامجاً نضالياً موحداً، وترسيخ للوحدة الوطنية، لحماية ما حققناه من إجماع وزخم دولي ضد قرار ترمب بشأن القدس الذي وصفه بأنه أسقط الحل الإقليمي، ووضعه في حالة صدام حقيقي.





Source link

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *