رام الله – دنيا الوطن
قال رئيس حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، إن اتفاق المصالحة الفلسطينية ينهار، مطالباً في الوقت ذاته ببذل كل الجهود من أجل إنقاذه من الفشل.

وأضاف السنوار خلال لقاء شبابي، مساء اليوم الخميس، أن مشروع المصالحة ينهار، وأعمي من يرى غير ذلك، مشيراً إلى وجود مشروعين للمصالحة الأول مشروع وطني، والآخر مشروع جارد كوشنير مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وشدد على أنهم يرفضون مشروع كوشنير، وأن حماس تريد مشروع وطني للمصالحة بقيادة ومؤسسة وطنية موحدة”، مؤكداً على أن حركته سلمت جميع الوزارات والمعابر واتخذت إجراءات صعبة وصارمة لتحقيق المصالحة.

وأوضح السنوار أنه سارعوا على الفور بحل جميع الإشكاليات أثناء تسليم المعابر والوزارات بشكل سريع “كوزارة البيئة” من أجل عدم عرقلة المصالحة.

وتابع: “قدمنا تنازلات صاعقة وطبقنا هذا الكلام ولم يكن من السهل أن نقول لألف موظف اتركوا المعابر لخصمكم السياسي، ومع ذلك فعلنا وما زلنا ننتظر الخطوة الأولى من حركة فتح وهي رفع العقوبات عن قطاع غزة”.

ونوه إلى أن الحديث عن رفع الإجراءات عن قطاع غزة خلال لقاء القاهرة الأخير استغرق ساعات طويلة، متابعاً: “قلت لهم إنني أشعر بالخجل كقيادة فلسطينية تجلس طيلة الساعات الطويلة لتتحدث عن رفع الإجراءات عن أبناء شعبنا دون جدوى”، منوهاً إلى أن بيان الفصائل الأخير في القاهرة جاء لمنع “اعلان الفشل فقط”.

ولفت قائد حماس بغزة إلى أن الفصائل شكلت لجنة لمتابعة ملف المصالحة، مؤكداً أنها ستفتح كل الأوراق ولن يكون أمامها أي خطوط حمراء.





Source link

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *