الشبيبة تمنع استكمال الامتحانات في جامعة الأزهر بسبب أزمة الأقساط


كتب عيسى سعد الله:

دفع قرار إدارة جامعة الأزهر بغزة، عدم السماح للطلبة غير المسددين للرسوم الجامعية من تقديم الامتحانات النصفية، إلى ردة فعل قوية من قبل منظمة الشبيبة الفتحاوية والأطر الطلابية والطلاب أنفسهم، تمثلت في إلغاء الامتحانات بجميع الكليات في الجامعة، أمس.

وعطّل الطلاب الغاضبون الذين اعتصموا داخل حرم الجامعة العملية التعليمية بالجامعة، أمس، ومنعوا من استكمال تقديم الطلبة للامتحانات.

وتوعد الطلاب ومنظمة الشبيبة الفتحاوية والأطر الطلابية بمواصلة الاحتجاجات المطلبية السلمية داخل الجامعة حتى تسمح إدارة الجامعة لجميع الطلاب غير المسددين للرسوم والبالغ عددهم نحو 5000 طالب من تقديم الامتحانات أسوة بالطلبة المسددين، كما يقول أحمد حلس منسق الشبيبة الفتحاوية في الجامعة خلال حديث لـ”الأيام”.

واتهم حلس الجامعة بعدم قبولها مع مطالب الطلبة والأطر الطلابية، التي طالبتها في لقاءات امتدت، منذ الأسبوع الماضي، بعدم منع الطلبة غير المسددين للرسوم من دخول قاعات الامتحان.

وأشار حلس إلى أن المشكلة بدأت، من الأسبوع الماضي، عندما منعت إدارة الجامعة الطلاب من كلية الحقوق غير المسددين للرسوم من تقديم الامتحانات، ما دفع الشبيبة والطلبة إلى ردة فعل عنيفة، أجبرت خلالها إدارة الجامعة على طلب التفاوض ولكنها رفضت كل المطالب التي تقدم بها ممثلو الطلبة.

وقال حلس: تفاجئنا، صباح أمس، بقرار الجامعة الاستمرار في منع الطلبة غير المسددين من دخول قاعات الامتحانات في الكليات العلمية والتجارة والشريعة، ما حدا بالشبيبة إلى الاعتصام في حرم الجامعة ومنع استكمال تقديم الامتحانات.

وأضاف حلس: إن إدارة الجامعة لم تتراجع عن القرار وأعطت تعليمات بمنع دخول جميع الطلاب لقاعات الامتحان رغم وجود اتفاق منذ الخميس الماضي بالسماح للجميع بتقديم الامتحانات لحين تفعيل البحث الاجتماعي وتمكين الطلاب من دفع الرسوم كاملة أو نصفها بعد ذلك.

وأوضح أن الشبيبة مصممة على مطلبها، خاصة بعد أن قامت إدارة الجامعة باستدعاء الشرطة واعتقال عشرة من الطلاب لثنيهم عن مطالبهم بوقف تقديم الطلاب غير المسددين للرسوم من دخول الامتحانات، مشدداً على أن الشبيبة لن تتوقف إذا لم تتراجع إدارة الجامعة عن قراراها وستقوم بالتصعيد في الأيام القادمة.

وواكب الاحتجاجات تدخل من جانب قوات الشرطة التي حاولت فض الاعتصام، بحسب ما أفاد حلس، ما أسفر عن إصابة واعتقال عدد من الطلبة.

ومن جانبه، قال نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية الدكتور مروان الأغا: إن جامعة الأزهر ومنذ سنوات طويلة تراعي الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الكثير من الطلاب، موضحاً أنه تم السماح للطلاب الذين قد دفعوا 9 ساعات من الرسوم من دخول الامتحانات الجامعية.

وقال الآغا، في تصريح صحافي: إن الاجتماع الذي دار بين الشبيبة الفتحاوية والإدارة الأخير خلص لاتفاق بالسماح للطلاب بدفع مقابل 6 ساعات فقط من الرسوم الجامعية، واستكمال البحث الاجتماعي على أن يتم استكمال الرسوم لاحقاً.

وأضاف: من غير المعقول أن يتقدم الطالب للامتحانات، دون أن يكون هناك أي أوراق ثبوتية تثبت تقديم الامتحان، مشدداً على أن الجامعة مصممة على الضبط الإداري في معاملاتها مع الطلاب وعدم ترك الامتحانات لمزاجهم والانسحاب منها في حال عدم تحصيلهم الجيد للمادة، ما يخلق حالة من الفوضى الإدارية .

وأكد الأغا أن قرار الجامعة واضح بمساعدة الطلاب والسماح لهم بدفع أقل من 30% من الرسوم لمساعدة 4600 طالب ممن لم يتمكنوا من التسجيل من دخول الامتحانات وضمان الضبط الإداري خلال الامتحانات بالنسبة للجامعة.

وأكد أن إدارة الجامعة على اتصال مع الأطر الطلابية للتوصل لحلول، ولكن الحديث عن مطلبهم بعدم دفع أي من الرسوم غير معقول، كون الجامعة تتحمل العديد من المصاريف الأخرى كالمكتبات والمختبرات وغيرها من المصاريف في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

من جانبها، استنكرت الحملة الوطنية للمطالبة بتخفيض الرسوم الجامعية في غزة ما اسمتها الإجراءات التعسفية التي أقدمت عليها إدارة جامعة الأزهر في غزة بحق الطلبة، والتي بموجبها منعت الطلبة غير المسددين للرسوم الجامعية بالقوة من دخول القاعات لأداء امتحانات الفصل الثاني للعام الحالي.

ورفض إبراهيم الغندور منسق الحملة خلال حديث لـ”الأيام” استدعاء الجامعة للأجهزة الأمنية بغزة لفض اعتصام طلابي سلمي حاول الطلبة من تنظيمه داخل الحرم الجامعي للتعبير عن رفضهم لقرار الجامعة، لا سيما في ظل تنامي الفقر وتغول البطالة بقطاع غزة.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.