الشهيد صهيب أبو كاشف.. العناق الحار الأخير




تحبه كما تحب هذه الأرض، تلك الأرض التي تروى بالدم وماتزال، تحبه وهي التي قضت معه سنوات عمرها، الضحكات، الطفولة، اللعب، الدراسة، تقاسمت معه تفاصيل حياةٍ مرة في قطاع محاصرٍ منذ 12 عاما.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.