الفصائل تؤكد رفضها للقرارات الأمريكية وتطالب بعقد إجتماع لمناقشة تداعياتها


الفصائل تؤكد رفضها للقرارات الأمريكية وتطالب بعقد إجتماع لمناقشة تداعياتها

أكدت الفصائل الفلسطينية، ظهر اليوم الأربعاء، رفضها المطلق وإدانتها الشديدة للموقف الأمريكي في مجلس الأمن وللقرارات الأمريكية الأخيرة بحق مدينة القدس.

جاء ذلك خلال مسيرة غضب حاشدة دعت لها القوى الوطنية والإسلامية في غزة تنديداً بالقرارات الأمريكية الأخيرة بحق مدينة القدس واعتبارها عاصمة لـ "إسرائيل".

وطالب عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية زياد جرغون في كلمة له باسم الفصائل، القيادة الفلسطينية بعقد اجتماع عاجل، لمناقشة تداعيات قرار ترمب.

ودعا جرغون لتوفير غطاء سياسي للانتفاضة من أجل العمل على دعمها وتطويرها.

كما طالب بإلغاء اتفاق أوسلو والتحلل من قيوده الأمنية والاقتصادية، وبعقد اجتماع طارئ للجنة التنفيذية، من أجل تفعيل وتطوير منظمة التحرير لبحث العدوان الأمريكي.

وشدد جرغون على ضرورة إلغاء العقوبات على قطاع غزة والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تواجه الحصار وتتفرغ لدعم الانتفاضة.

وأبرق بالشكر لكل الدول التي صوتت ضد القرار الأمريكي، داعياً إلى تصعيد أيام الغضب نحو انتفاضة جماهيرية ومقاومة بكل الأشكال على طريق العصيان الوطني الشامل، حتى يرحل الاحتلال عن كامل الأرض الفلسطينية المحتلة، وضمان عودة اللاجئين إلى ديارهم التي شردوا منها.

وقال: "اليوم القدس ليست وحدها في معركتها ضد العدوان الأمريكي بل جميع الأحرار والشرفاء في العالم يقفون إلى جانبها"، مبيناً أنّ الإدارة الأمريكية تراهن على عامل الوقت، مطالباً بعزلها.

من جهته دعا القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان، إلى قطع أي اتصال مع الإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي، وإعلان فشل خيار أوسلو ووقف التنسيق الأمني وتحقيق الوحدة ورفع العقوبات.

وطالب الأمة العربية والإسلامية بإحداث أكبر اصطفاف عربي وإسلامي لمقاومة الاحتلال والإدارة الأمريكية، ودعم القدس.



Source link

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.