قالت صحيفة الحياة اللندنية امس الخميس نقلاً عن مصادر دبلوماسية، إن الفريق السياسي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قرر تأجيل عرض خطة السلام إلى أجل غير مسمى.

وأرجعت المصادر في حديثها إلى صحيفة “الحياة” القرار إلى أن “الفريق الأمريكي يبحث عن صفقة قابلة للاستمرار، ومقبولة من الأطراف، وهذا يتطلب المزيد من الانتظار والدراسة”.

وأضافت: “لا يمكن فرض الخطة على الفلسطينيين بالقوة، المطلوب هو أن يقبل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي الخطة، أولاً، ثم يتم ضم بقية الأطراف العربية إليها”.

وكشفت المصادر أن “الخطة تتضمن مرحلتين، الأولى للانطلاق، أما الثانية فللتفاوض.

وأوضحت: “الخطة تقترح نقطة بدء على الطرفين، ثم يستكملان التفاوض بشأن بقية المراحل، خصوصا الحدود”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول فلسطيني وصفته بأنه “بارز” قوله: “رب ضارة نافعة. إعلان الرئيس الأمريكي بشأن القدس أدى إلى إفشال خطته قبل أن تُعلن”.

وقال: “لو لم يعلن ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، لكان من الصعب على الفلسطينيين رفض العودة إلى طاولة المفاوضات على أساس خطة ترامب، أما بعد الإعلان، فلا يمكن العودة إلى المفاوضات، ومن دون مشاركتنا لن يكون هناك خطة ولا مفاوضات”.

وتابع: “راهن الأمريكيون على جلب العرب للتفاوض نيابة عن الفلسطينيين، لكنهم لم يجدوا أي طرف عربي يقبل ذلك، ولهذا السبب وضعوا خطتهم في الأدراج”.


 



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *