سما الاخبارية

ترامب يعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران


ترامب يعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء اليوم، الثلاثاء، انسحاب واشنطن من التفاق النووي مع إيران، وأنه سيوقع على قرار لإعادة فرض كل العقوبات المتعلقة بإيران والتي كانت قد علقتها في إطار الاتفاق النووي، ذلك بالإضافة إلى فرض عقوبات جديدة.

وقال الرئيس الأميركي، خلال خطابه، إن "إيران لم تفعل شيئًا أخطر من السعي لامتلاك سلاح نووي"، واعتبر ترامب أن إسرائيل قدمت الأدلة على سعي إيران لامتلاك الأسلحة النووية.

وأشار إلى أن الاتفاق يسمح لإيران بمواصلة تخصيب اليورانيوم في الوقت الذي يفترض به أن يقدم الحماية لأميركا وحلفائها.

من جهتها رفضت مفوض الشئون الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي موغريني قرار الرئيس الاميركي وناشدت ايران بالمحافظة على الاتفاق النووي وقالت"انه ملك لنا جميعا وان الاتحاد الاوروبي عازم على المحافظة عليه".

هذا واحتفل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بقرار ترامب، واعتبر انه قرار تاريخي وصائب.

موسكو تحذر من الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران 

من جهته حذر الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف من أن الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران سيؤدي إلى عواقب وخيمة، وقال إن موسكو تعتبر الحفاظ على هذا الاتفاق أساسا لإبقاء الوضع الراهن.

وقال بيسكوف للصحفيين، اليوم الثلاثاء: "تعرفون عن الاتصالات الأخيرة بين الرئيس (بوتين) والمستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي ورؤساء الدول الأخرى. وتعرفون النهج الثابت للرئيس (بوتين) الهادف إلى ضرورة الحفاظ على خطة العمال الشاملة حول إيران (الاتفاق) كأساس حقيقي وحيد لإبقاء الوضع الثمين الراهن. كما تعرفون جيدا موقف الجانب الروسي والرئيس بوتين من العواقب الوخيمة الحتمية لكل الأعمال الهادفة لإفشال هذا الاتفاق".

وردا على سؤال صحفي حول جوهر هذه "العواقب الوخيمة" أشار بيسكوف إلى أن الحديث يدور عن العواقب "المتعلقة بتدمير النظام الهش للغاية، وأنه لا بديل للاتفاقات الموقعة بين الأطراف المعنية حول الملف النووي الإيراني وعدم انتشار الأسلحة النووية".

وفي تعليقه على التحذيرات التي وجهتها موسكو إلى واشنطن من الانسحاب من هذا الاتفاق، شدد بيسكوف على أن الموقف الثابت والمفتوح للرئيس بوتين يتفق بالكامل مع موقف رؤساء العواصم الأوروبية الذين هم أيضا لا يؤيدون فكرة إفشال هذا الاتفاق.

وقال مصدر كبير في الكونغرس الأميركي، إن بنس أخطر قادة الكونغرس، في وقت سابق، اليوم، أن ترامب سيعلن الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. وبحسب مصدر مقرب مطلع على المفاوضات، فإن ترامب اتخذ قراره النهائي بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني خلال عطلة نهاية الأسبوع. 

هذا وأكدت صحيفة "نيويورك تايمز"، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، كان قد أبلغ نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن واشنطن ستنسحب من الاتفاق النووي الإيراني.

هذا وقال مسؤول أميركي رفيع لشبكة (سي إن إن) إن العقوبات الأميركية على إيران ستدخل حيز التنفيذ في غضون بضعة أشهر. وأشارت الشبكة الأميركية إلى أن قرار ترامب قد يمنح مؤيدي التفاقية (حلفائه الأوروبيين) مهلة تقدر بأشهر معدودة لتقديم البدائل.

وفي 2015، وقعت إيران، مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين وبريطانيا) وألمانيا، اتفاقًا حول برنامجها النووي.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

وهناك خلاف حول الملف الإيراني بين واشنطن والدول الأوروبية، حيث هدد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق النووي بحلول 12 أيار/ مايو الجاري، في حال أخفقت الدول الغربية في تعديل "عيوبه الرهيبة"، فيما دافعت بعض الدول الأوروبية على الاتفاق، وتقول إنها ملتزمة به.



مصدر الخبر

Facebook Comments