صحيفة الأيام

تفاقم الأزمة بين نقابة الصحافيين وإدارة جامعة النجاح


رام الله – “الأيام”: قال نقيب الصحافيين ناصر أبو بكر، في حديث لوسائل الإعلام بمقر النقابة المؤقت بمدينة البيرة، أمس، إن مجلس النقابة “لن يتعاون مع أي جهة كانت في موضوع حرية الصحافيين”، وإن النقابة “ستخوض المعركة مع أي جهة من أجل ترسيخ الحريات الإعلامية.

جاءت تصريحات أبو بكر، عقب إخلاء سبيل الصحافي رامي سمارة بعد احتجازه بقرار من النيابة إثر شكوى شخصية من مدير عام مركز الإعلام في جامعة النجاح الصحافي غازي مرتجى، والذي وجد أن في عدد من منشورات سمارة على صفحته في “فيسبوك” مسّاً شخصياً به.

أبو بكر، الذي تحدث عن استهداف وجود نقابة صحافيين قوية وفاعلة وموحدة، طالب في موضع آخر من حديثه، إدارة ورئيس جامعة النجاح بالاعتذار لثلاثة آلاف صحافي، إثر بيان صادر عن مركز الإعلام في الجامعة، الاثنين الماضي، رافضاً وصف الصحافيين بالصحافة الصفراء، لافتاً إلى أن النقابة ستتخذ “إجراءات قوية حال عدم الاعتذار”، مشيداً في الوقت نفسه بدور الجامعة كصرح تعليمي وطني.

في المقابل، أصدرت إدارة جامعة النجاح بياناً على موقعها الالكتروني الرسمي، مساء أمس، قالت فيه: (…) للأسف الشديد تواجه جامعة النّجاح هجوما شرسا من نقابة نعتزُّ ونفتخر ‏برسالتها الوطنيّة، إلا أنّ النّقيب الحالي خرج علينا اليوم (أمس) بمؤتمر ‏صحافي أساء إلى جامعة النّجاح والعاملين فيها، وخص منهم مدير مركز ‏الإعلام؛ لأنها أخذت بنتائج تقييم أداء موظفي مركز الإعلام، واستغنت عن ‏خدمات بعض العاملين في المركز، وكافأت عدداً من العاملين المتميّزين، وهذا ‏ينسجم مع قانون العمل”.‏ 



مصدر الخبر

Facebook Comments