القدس – معا – بمشاركة الامين العام للحزب الشيوعي الرفيق عادل عامر وعضوي المكتب السياسي النوّاب عايدة توما-سلميان ودوف حنين (الجبهة – القائمة المشتركة) شارك المئات من العرب واليهود أمس الاوّل -الاحد- في تظاهرة احتجاجية امام مقر حزب الليكود في تل ابيب وذلك استنكارا للأحداث الدامية التي اودت بحياة ١٩ مواطنًا غزيًّا وجرح اكثر من ١٥٠٠ اخرين بنيران جيش الاحتلال الاسرائيلي.وكان جيش الاحتلال قد أطلق النيران الحيّة على عشرات الاف المتظاهرين الغزيّين العُزّل من جميع اطياف الحركات السياسية والاجتماعية في غزة في مسيرة عملاقة بمقرب من السياج الحدودي لقطاع غزة على شرف يوم الارض الخالد وتحضيرًا لنشاطات يوم النكبة في شهر أيّار القادم.وهتف المتظاهرون الذين احتشدوا بناء على دعوة الحزب الشيوعي والجبهة الدمقراطية ضد التصعيد الدموي والمتعمد الذي تقوده حكومة اليمين على غزة ومواطنيها كما وطالبوا بفك الحصار المتواصل لأكثر من عقد من الزمن والذي من شأنه ان يؤدي الى حدوث كارثة انسانية قريبًا.هذا واختتمت التظاهرة بخطابات افتتحتها النائبة توما-سليمان أن ” سكان غزة خرجوا سعيا وراء حرياتهم لكن نيران الجيش الاسرائيلي كانت لهم بالمرصاد واستقبلتهم بالنيران الحية. في الايام التي يحتفل بها الشعب اليهودي بعيد الحريّة (عيد الفصح)، خرج عشرات الاف المواطنين الغزيّين للمطالبة بحريّتهم، وبفك الحصار عنهم ووقف الة القمع والبطش الاسرائيلية.”وأضافت ” لكنّ حكومة القتل والارهاب، حكومة نتنياهو-لبرمان-بينيت، كانت قد قررت مسبقًا، وعن سبق الاصرار والترصد، قمع المتظاهرين وارتكاب مجزرة جديدة. هذه الحكومة الدموية أطلقت نيرانها على المواطنين العزل والاطفال والنساء بدون اي تردد.”واختتمت توما-سليمان” نحن هنا، عربًا ويهودًا، نقف جميعًا لنقول لا للحرب! كفى لسفك الدماء! نحن نطالب بإنهاء الاحتلال المستمر على غزّة”وطالبت توما-سليمان بفتح تحقيق دولي مستقل لإطلاق النار على المتظاهرين مؤكدة ان “ليبرمان وزير الحرب هو مجرم وسفاح، ولن يكون معنيّ بأي تحقيق. لكن طالما لا تقام لجنة تحقيق حقيقية، ستنتظر ليبرمان ونتنياهو، عاجلًا ام اجلًا، لوائح اتهام في هاج، لقيامهم بجرائم ضد الانسانية وضد الشعوب”.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *