بيت لحم- خاص معا- قال وكيل وزارة العمل سامر سلامة ان الجانب الفلسطيني لا يزال ينتظر ردا رسميا من الجانب الاسرائيلي بشان المقترحات التي تقدم بها حول الية اصدار تصاريح العمل وانهاء ظاهرة سماسمرة التصاريح.

وتوقع سلامة في حديث لغرفة تحرير وكالة” معا” بان يبدا العمل بالالية الجديدة في شهر 4 المقبل.

وقال سلامة انهم ابلغوا بشكل غير رسمي من الوسطاء بان اسرائيل موافقة على المقترحات التي تقدم الجانب الفلسطيني حول الية العمل والتي تشمل الاتي:

1- وقف ربط التصريح باسم المشغل (وقف العمل بنظام الكوتة للمشغل الاسرائيلي يحيث يستطيع اصدار عدد لا محدود من التصاريح وعدم ارتباط العامل بالمشغل بحيث يمتلك العامل الحرية في اختيار مكان عمله ومشغله)

2- استلام وتسلم التصاريح الخاصة بالعمال والمقاولين من مكاتب وزارة العمل.

3- توسيع المعابر وتحسين ظروفها بميزانية 350 مليون شيقل لتسهيل حركة العمال وسوف تكون جاهزة خلال 3 اشهر, وبدل ان يمضي العامل ساعة لعبور الحاجز لن يستغرق اكثر من 15 دقيقة.

4- تمديد فترة تصاريح البحث عمل الى اسبوعين( وهي مطبقة الان, وكان المقترح ان يذهب العامل الى اي معبر ويطبع له تصريح بحث عن عمل ).

5- تحسين ظروف العمال من حقوق وتامين وطني وصحي والتوفيرات.

اما بالنسبة للعمال الذين يمتلكون تصاريح بمجرد ان ينتهي التصريح باستطاعة العامل ان يحصل على ورقة من مشغله وياتي الى مكاتب وزارة العمل التي بدورها تطلب تجديد التصريح دون مقابل .

الجدير بالذكر ان الجانب الفسطيني تقدم بتلك المقترحات وعقد عدة اجتماعات مع الجانب الاسرائيلي عبر وسطاء من ضمنهم مؤسسات حقوقية والرباعية الدولية وحتى الجانب الامريكي تدخلوا لدى اسرائيل لتحسين ظروف العمال اللانسانية على المعابر واستغلالهم من قبل سماسرة تبيعهم التصريح الواحد بمبلغ يصل الى 2500 شيقل شهريا.

تقرير بسام رومي



Source link

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *