غزة- خاص معا- دعت عائلة أبو خوصة، الى مقارنة المعلومات التي اعلن عنها الرئيس محمود عباس في اجتماعه الاخير مع ما جرى بالأمس واليوم بحق عائلة أبو خوصة في قطاع غزة.

وقال عبد الهادي ابو خوصة احد وجهاء عائلة ابو خوصة لـ معا: بعد الاعلان عن مقتل انس مالك أبو خوصة المتهم في قضية تفجير موكب رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله واللواء ماجد فرج رئيس المخابرات العامة: “هذه رسالة للسلطة الوطنية في رام الله وعلى المسؤولين جميعا ان يقدموا لنا ما ادلى به الرئيس محمود عباس خلال اجتماع القيادة عندما اكد ان لديه كل المعلومات، اذا كانت هذه المعلومات متطابقة لما قاله الرئيس مع ما حدث عندنا في غزة أو عكس ذلك فالجمهور ينتظر الحقيقة وينتظر أن يسمع تفاصيل هذه المشكلة وتفاصيل نتائج التحقيق”.

وشدد أبو خوصة أن من يقرأ السطور الاولى مما حدث يدرك انه يضيع في التفاصيل ولا احد يستطيع ان يجد البوصلة التي يسيروا عليها.وشدد أبو خوصة انه يجب ان يأخذ القانون مجراه وان يتم التحقيق في الحادث، مشددا انه في القانون الحقيقي لا احد يعرف، ماذا جرى؟ وكيف جرى؟ ولماذا جرى؟ ولذلك نحن جزء من الرأي العام نسمع ونطرح وجهة نظرنا ونقول إن المتهم بريء حتى تثبت ادانته.

عبد الهادي أبو خوصة يتحدث لـ معا

وأضاف: “أطالب الجميع بإظهار الحقيقة والواقع حتى نعرف ما الذي جرى؟ وماذا ومن وراء مثل هذا العمل؟”، مشددا أنها مشكلة تنظيمية ولا علاقة لعائلة أبو خوصة بالقضايا التنظيمية على الاطلاق.

ودعا الى البحث في التنظيمات التي جندت هؤلاء الناس، مشددا ان عائلة ابو خوصة لا تتحمل ادنى مسؤولة على الاطلاق الا المسؤولية الوطنية بشكل عام التي ترفض وتشجب وتستنكر مثل هذه الاعمال.وشدد أن مقتل الشاب انس ابو خوصة ليست قضية ابو خوصة كعائلة وانما قضية التنظيمات التي جندت هؤلاء وعبأتهم فكريا وايدولوجيا، مشددا ان عائلة ابو خوصة فيها الكثير من الشهداء والوطنيين والمناضلين الذي ما زالوا يقدموا الكثير.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *