لقد شمل خطاب السيد أبو مازن أمام المؤتمر الإسلامي في تركيا 13-12-2017 ، العديد من النقاط الهامة والإيجابية لكنها غير كافية في مواجهة إعلان ترامب المشؤوم بأن القدس هي عاصمة الدولة اليهودية؛ فقد أكد السيد أبو مازن على انتهاء دور أمريكا كوسيط محايد في عملية السلام، وضرورة البحث عن آلية جديدة في إدارة هذه العملية، كما أكد عزمه على التوجه بمشروع إلى مجلس الأمن ضد أمريكا، ومطالبة الأمم المتحدة بأن تكون فلسطين عضوًا كامل العضوية في الأمم المتحدة.



Source link

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *