رام الله – دنيا الوطن
ناقشت اللجنة العسكرية الإسرائيلية الخاصة لخفض العقوبات اليوم الأربعاء، خفض مدة عقوبة الجندي إليئور أزاريا، الذي أعدم الشهيد عبد الفتاح الشريف بدم بارد، عند الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، حيث حكم عليه بالسجن الفعلي مدة 14 شهراً فقط.

وأعربت شارون بنحاس المدعية العسكرية، خلال الجلسة عن معارضتها لخفض مدة نصف العقوبة، ولكنها تترك للجنة أمر اتخاذ قرار بخفض مدة العقوبة إلى الثلث، بحسب ما جاء على موقع (عرب 48).

ومن المتوقع، أن تتخذ اللجنة العسكرية الخاصة قرارها في الأيام القريبة.

يشار إلى أنه في حال خفض ثلث العقوبة، فإن أزاريا، سيطلق سراحه في العاشر من أيار/ مايو المقبل، وذلك بعد أن قضى 9 شهور فقط في السجن.

وقالت المدعية العسكرية: “أزاريا لم يتحمل المسؤولية عما قام به، ولم يعبر عن ندمه”.

وبحسبها، فإن القتل قد نفذ بشكل متعمد، وليس بسبب الإهمال أو الخطأ.

يشار إلى أن أزاريا، قد طالب بإطلاق سراحه اليوم، بداعي أنه ينوي الاحتفال بما يسمى “الفصح اليهودي” مع عائلته.

يذكر، أن المحكمة العسكرية، كانت قد أصدرت حكماً بالسجن الفعلي 18 شهراً على الجندي القاتل.

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، خفض رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت، مدة الحكم إلى 14 شهراً.





مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *