رام الله – دنيا الوطن
حيا صالح رأفت، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب الأمينة العامة للاتحاد الديمقراطي “فدا” أسرى الحرية أبطال الصمود والتحدي والانتصار خلف قضبان الظلم، في اليوم الوطني للأسير الفلسطيني، الذي يصادف يوم السابع عشر من نيسان/ أبريل من كل عام.

وقال في بيان له اليوم: ” نجدد العهد لأسرانا البواسل، ونقول لهم أنتم شعلة الغضب في حلق المحتل، وإن شعبنا الفلسطيني العظيم سيواصل طريقه ونضاله من أجل إنهاء الاحتلال مهما طال ليل السجن، حتى تجسيد الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، ولن يغمض لنا جفن وأبطال معركة التحرر مكبلين بسلاسل الكراهية والظلم في سجون المحتل”.

وشدد رأفت على أن القيادة الفلسطينية تضع قضية الأسرى على رأس أولوياتها، وأنها تبذل كافة الجهود من أجل إطلاق سراحهم وصون كرامتهم.

وطالب رأفت الأمم المتحدة والأطراف المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، الاطلاع بدورهم الحقيقي في إنهاء معاناة الأسرى الفلسطينيين.

وأضاف: “إن نهج إسرائيل الإجرامي بحق الأسرى واعتداءها المتواصل على الحقوق الإنسانية وتنكيلها بهم، وسياسات الإهمال الطبي والتعذيب والقتل، هي جرائم حرب واضحة وصريحة وانتهاك متعمد للقيم والقوانين الإنسانية”.

وأشار الى أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي اعتقال نحو 6500 أسير بينهم 350 طفلاً و(62) أسيرة يعد انتهاكاً صارخاً ومخالفاً لكل المواثيق الدولية، مطالباً الدول الصديقة والعربية والإسلامية بوضع قضية الأسرى الفلسطينيين على رأس سلم أولوياتها، وإجبار إسرائيل على إطلاق سراحهم.

كما دعا أبناء شعبنا الفلسطيني إلى حراك شعبي وجماهيري واسع لمساند أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، وطالب الأحزاب الصديقة والمؤسسات الحقوقية والإعلامية والأحرار في جميع أنحاء العالم، بالعمل على تنظيم فعاليات نصرة للأسرى، واستنكاراً لما تقوم به دولة الاحتلال الإسرائيلي.





مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *