إذا استطعنا أن نأخذ موقف عرفات في كامب ديفيد كمؤشر على وجود رؤية واحدة عربية تجاه القدس، فإن ما سبق قرار ترامب الأخير من تحركات وما تبعه من ردود يشير بشكل واضح إلى اختلاف الوضع عما كان عليه قبل 18 عاما



Source link

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *