رحلة الدراجات النارية بالأغوار.. ظاهرها المغامرة وباطنها حفظ الهوية




ينطلق صباح كل يوم جمعة تقريبا ثمانية شبان من بلدات عقربا وبيتا وأوصرين جنوب شرق نابلس، على دراجاتهم النارية، يجوبون المناطق الغورية المتاخمة للأغوار الفلسطينية، عبر دراجاتهم النارية، في مغامرة يلفها حب المعرفة للمكان والتراث.



مصدر الخبر

Be the first to comment on "رحلة الدراجات النارية بالأغوار.. ظاهرها المغامرة وباطنها حفظ الهوية"

Leave a comment

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.