سفارة دولة فلسطين في نيقوسيا تحيي ذكرى النكبة


نيقوسيا- معا- نظمت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية قبرص في نيقوسيا، بالتعاون مع حزب (أكيل) والجالية الفلسطينية المقيمة في الجزيرة، تجمعاً حاشداً ضم العديد من الشخصيات القبرصية وأبناء الجالية ولفيف من الجالية العربية في قبرص. افتُتح التجمع بخطاب ألقاه سفير دولة فلسطين لدى قبرص جبران طويل تحدث فيه عن ذكرى النكبة التي صادفت يوم افتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس، معتبرا التحرك من قبل الإدارة الأمريكية عملا عدائيا ضد الحقوق الوطنية الفلسطينية والقانون الدولي. وتحدث السفير عن تصعيد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتعرض المواطنين العزل للقتل المتعمد على أيدي قوات الإحتلال الإسرائيلية، مطالباً المجتمع الدولي ومجلس الأمن التصرف على الفور وفقا لالتزاماتهم بموجب المواثيق والقوانين الإنسانية والدولية لوقف المجازر التي ترتكب بحق الشعب.وشدد على أن مصير القدس لا يمكن تحديده عن طريق أعمال غير قانونية من أي دولة ولن يتم تحديد مصير القدس إلا وفقا للقانون الدولي، وستبقى القدس عاصمة أبدية لفلسطين، مطالباً جميع الدول إلى رفض كل الأعمال غير القانونية والإصرار على احترام القانون الدولي والقرارات ذات الصلة، وضرورة حماية الشعب الخاضع للاحتلال. 

وبدوره، ألقى أمين عام حزب (أكيل) أندروس كيبريانو استهلها بضم الصوت إلى صوت الشعب المناضل، مطالباً بالحرية في فلسطين والسلام والعدالة في الشرق الأوسط، ووضع حد لرحى العنف اللا إنساني المميت التي تديرها إسرائيل ضد الفلسطينيين وإنهاء احتلال واستعمار الأراضي الفلسطينية، والحصار المفروض على غزة الشهيدة التي حولتها إسرائيل إلى سجن مفتوح يضم قرابة مليوني نسمة في 365 كم مربع فقط. وطالب بوقف نزيف الدم في غزة بسبب القرار الذي اتخذته حكومة الولايات المتحدة بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس بهدف جعلها عاصمة إسرائيل، الأمر الذي يعتبر انتهاك صارخ لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة. 
وتحدث عن أن ترامب جاء ليكرس سياسة كافة الحكومات الأمريكية التي سبقته بتقديم الدعم المالي والغطاء السياسي لآلة الحرب الإسرائيلية التي تقتل المدنيين والأطفال الأبرياء. وحمّل أيضا المسؤولية للاتحاد الأوروبي إذا لم ينأى بنفسه عن أفعال ترامب مطالبا دول الاتحاد بتجميد اتفاقية الشراكة مع إسرائيل.كما ذكر الأمين العام” أندرو” أن حزب أكيل قرر تجميد علاقاته مع سفارتي إسرائيل والولايات المتحدة. وتوجه المتظاهرون بمسيرة حاشدة جابت شوارع نيقوسيا باتجاه السفارة الإسرائيلية حيث تجمعوا أمام المبنى رافعين الأعلام واليافطات والصور الفلسطينية ويهتفون بملىء حناجرهم هتافات مناهضة لإسرائيل.
وخلال التجمع قدم نيكوس خطاب عريضة للأمم المتحدة أعرب فيها عن رفض الشعب الفلسطيني لنقل السفارة إلى القدس، وإصراره على أن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين. 
وتحدث عن المجازر التي ترتكب بحق الشعب في غزة، مطالباً المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي بتنفيذ أقصى عقوبات اقتصادية التي ممكن أن تردع دولة الاحتلال ووقف تلك المجازر والانتهاكات والتمعن في القتل العمد للمتظاهرين السلميين. وطالب بموجب العريضة هيئة الأمم المتحدة بضرورة تنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تضمن الحماية الدولية للشعب الفلسطيني حسب نصوص واتفاقيات جنيف الأربعة خاصة الأولى منها والتي تضمن حماية الأشخاص في أوقات الحرب.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.