خاص دنيا الوطن – عبد الله أبو حشيش
انطلقت أعمال القمة العربية (29) اليوم الأحد، بمشاركة عدد من الرؤساء العرب، والتي تتصدر بداية جلساتها ملف القضية الفلسطينية، بالتزامن مع الضربات الأمريكية البريطانية الفرنسية في سوريا.

وأبدى بعض المسؤولين والمحللين الفلسطينيين، رأيهم حيال إمكانية خروج القمة العربية المنعقدة بالسعودية.

وتوقع فيصل أبو شهلا عضو المجلس التشريعي عن حركة فتح أن تخرج القمة بتأكيد على مبادرة السلام العربية، بدون أي تعديل بجانب تبني الرؤية التي قدمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس للحل السلمي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني من الدول العربية.

وأوضح أبو شهلا، في تصريح خاص لـ “دنيا الوطن”، أنه من المتوقع أن يخرج البيان الختامي لقمة الظهران برفض وإدانة القرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة إسرائيل، و محاولة تصفية قضية اللاجئين بالضغط على وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين.

بدوره، قال طلال عوكل، الكاتب والمحلل السياسي، أن الحال العربي في القمم السابقة أفضل ما هو عليه الآن، بينما الملف الوحيد الذي قد يتفق عليه العرب هو الملف الفلسطيني.

وأوضح عوكل في تصريح خاص لـ”دنيا الوطن”، أن هناك مشاريع قرارات ومقترحات فلسطينية ستأخذ القمة بها، منها مبادرة السلام العربية، وحماية اللاجئين ورفض قرار القدس والحفاظ على الحقوق.

وفي ذات السياق، استبعد طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، ان قمة الظهران ستخرج بقرارات قد ترتقي بمستوى تضحيات الشعب الفلسطيني.

وتوقع أبو ظريفة في تصريح خاص لـ”دنيا الوطن” أن من الممكن خروج القمة بتأكيد على بعض القضايا الأساسية، منها حماية الشعب وتشكيل لجنة تحقيق دولية، قائلاً: “لا أتصور أن يتمخض من القمة قرارات تكون في محل مجابهة للسياسة الإسرائيلية الأمريكية”.





مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *