القدس – معا- في الوقت الذي يعتلي فيه الرئيس الامريكي دونالد ترامب سدة الحكم ويهدد بسحب جيشه من سوريا، وتعهد تركيا وايران وروسيا بتسريع الجهد لبسط الاستقرار في سوريا، خرج رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو للتنزه برفقة زوجته سارة في الجولان وهي اراضي عربية سورية محتلة، متحديا بذلك العالم.ونشر أوفير جندلمان المتحدث باسم نتنياهو على صفحته على موقع التوصل الاجتماعي ثلاث صور يظهر فيها نتنياهو وسارة وهما يتجولان مع مجموعة من الاشخاص في الجولان وكتب عليها “من المنظر الرائع في شمال الجولان أحيي الشعب الإسرائيلي وأهنئه بعيد سعيد وأهنئ على وجه الخصوص جنود جيش الدفاع والبحرية وأفراد الشاباك الذين أحبطوا محاولة لمهاجمة قواتنا. عمل رائع وأفتخر بكم”.

وتعهدت تركيا وإيران وروسيا يوم الأربعاء بتسريع الجهود لبسط الاستقرار في سوريا وأكدت التزامها المشترك تجاه الدولة بعد يوم من حديث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن احتمال سحب القوات الأمريكية.وذكر بيان للبلدان الثلاثة بعد اجتماع قمة في أنقرة أنها عازمة على ”تسريع جهودها لضمان الهدوء على الأرض“ في سوريا.ورغم أن قرار الدول بالعمل المشترك لم يقدم شيئا يذكر لتقليل العنف في سوريا لأسباب منها تدخل هذه الدول عسكريا في الحرب على جبهات متعارضة، إلا أنه يشير إلى دورها المحوري مع تزايد الشكوك بشأن التزام واشنطن.وقال مسؤول أمريكي كبير يوم الأربعاء إن ترامب يرغب في سحب القوات الأمريكية من سوريا قريبا. وقال المسؤول ”لن ننسحب على الفور لكن الرئيس لا يرغب أيضا في دعم التزام طويل الأجل“.وينتشر نحو ألفي عسكري أمريكي في شمال سوريا في مهمة لقتال ما تبقى من تنظيم “داعش” الذي كان يسيطر في السابق على المنطقة.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *