شهيد برصاص الاحتلال قرب سلفيت


رام الله – “الأيام الالكترونية”: استشهد شاب فلسطيني، اليوم الاثنين، بعد أن أطلقت عليه قوات الاحتلال الإسرائيلي النار، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن قرب مستوطنة “أرئيل” في سلفيت شمال الضفة الغربية.

وادعى جيش الاحتلال أن الشاب حاول طعن عدد من الجنود عن مفترق “جيت”، فأطلقوا النار عليه دون أن يصاب أي من الجنود بجروح.

ونقلت وكالة “معا” الإخبارية عن “مصادر محلية” أن الشهيد هو الياس صالح ياسين (٢٢ عاما) من قرية بديا غرب سلفيت، وهي القرية التي تسكن فيها المواطنة عائشة الرابي التي استشهدت ليل الجمعة الفائت بعد تعرض السيارة التي كانت تستقلها للرشق بالحجارة على أيدي المستوطنين قرب نابلس.

من جهتها نقلت الإذاعة “السابعة” عن رئيس مجلس مستوطنات شمال الضفة يوسي داجان، الذي تواجد في المكان، مباركته لقتل الشاب الفلسطيني، متوعدا في ذات الوقت ببقاء الاستيطان وتوسعه على حساب المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقالت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني “إن طواقمنا متواجدة في منطقة إطلاق النار على الشاب الفلسطيني عند مفترق قرية حارس شمال سلفيت، وترفض قوات الجيش تسليمه لها”.

 



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.