خاص دنيا الوطن – محمد جلو
بإرادة صلبة وقوية، انطلق برنامج (بريدج) فلسطين خلال السنوات الثلاث الماضية، بتدريب حوالي (400) طالب وطالبة من طلبة الصف العاشر في فلسطين، والعمل على تحسن الفرص التعلمية للطلاب المتميزين والمبتكرين في المجتمع؛ من أجل مساعدتهم للالتحاق بجامعات معروفه ومشهود بكفاءتها دولياً.

هكذا احتفلت مؤسسة التعاون، اليوم الخميس، بتخرج الفوج الأول لعام (2018)، ضمن برنامج (بريدج)، المنفذ من قبل جمعية نطوف للبيئة وتنمية المجتمع، لبناء قدراتهم اللغوية والأكاديمية والمهنية في مختلف مجالاتهم وتخصصاتهم، وربطهم بكوادر مهنية فلسطينية متميزة، سواء أكان خارج الوطن أو داخله.

وقال المهندس فادي الهندي مدير مكتب مؤسسة التعاون في قطاع غزة: إن برنامج (بريدج) أحد البرامج المميزة التي ترعاها وتدعمها المؤسسة في قطاع التعليم، لافتاً إلى أن الهدف منه هو خلق جيل جاهز ومستعد؛ للمنافسة في أفضل الجامعات العالمية.

وأشار إلى أنه يعمل على تنمية مهارات اللغة الإنجليزية، والحياتية، والشخصية، وتقديم النصائح والارشاد إلى الطلاب، للحصول على أعلى المنح الدراسية في الجامعات العالمية، مشيراً إلى أن هناك (400) خريج من الطلبة، موزعين على ثلاث محافظات الضفة الغربية والقدس بالإضافة إلى (37) طالباً وطالبة من قطاع غزة.

بدورها، قالت الدكتورة تفيدة الجرباوي مديرة مؤسسة التعاون في فلسطين، إن يوم التخرج يترك في نفوس الطلبة وذاكرتهم، أثر لا ينسى، ويمثل إشارة لتدفق الحياة، وعنواناً لاستمرار العطاء، مؤكدةً على تحقيق أهدافهم من خلال تنمية مواهبهم في الجامعات العالمية خارج فلسطين، وتعزيز صمودهم.

وأكدت الجرباوي، أنهم يخرجون من مرحلة تعلم، أولى، والدخول في مرحلة تعلم جديدة، والاستفادة مما حصلوا عليه من تعليم، وتدريب مكثف في مواجهة أعباء وتحديات مقبلين عليها، لافتة إلى أنها تفخر بطلبتها الخريجين طيلة السنوات الثلاث الماضية، للوصول إلى أفضل الجامعات العالمية.

من جانبه، قال المهندس حاتم حسونة رئيس مجلس ادارة جمعية نطوف للبيئة وتنمية المجتمع: إن الجمعية تشرفت بتنفيذ أحد مكونات برنامج (بريدج) طيلة السنوات الثلاث الماضية، وهو المدرسة الصيفية لمدة (14) يوماً، والتي تلقى فيها الطلبة أنشطة متعددة.

وتابع: أن “نطوف ركزت مع الطلبة على الأنشطة اللامنهجية، التي تدعم وتثقل شخصيتهم في المستقبل، والوصول إلى جامعاتهم خارج الوطن، والعودة بعلم جديد يستنفعون به”.

وفي سياق ذلك، عبر الطلبة عن مدى سعادتهم بعد مضي ثلاث أعوام من الجهد والاجتهاد، وتحقيق النجاح؛ ليشاهدوا هذه الفرحة في أعينهم والشعور بها حقيقة، لافتين إلى أن هذه ليست النهاية، بل هي نهاية لبداية جديدة، وطموح أكبر لاستكمال مسيرتهم التعليمية في جامعات عالمية.





مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *