رام الله – “الأيام الالكترونية”: تحدتت صحيفة “هآرتس” العبرية، في تقرير لها اليوم، عن “سلاح” جديد يستعمله المتظاهرون الفلسطينيون في قطاع غزة، منذ عدة أيام، وهو إرسال طائرات ورقية موصولة بزجاجات مولوتوف، إلى الجانب الإسرائيلي. وتكتب أن المجلس الإقليمي أشكول، أعلن أمس الأحد، أن الزجاجات الحارقة تسببت بعدة حرائق لم تسفر عن إصابة أحد.

وقد وقع الحادث الأول يوم الأربعاء الماضي، وبعد إخماد الحريق، الذي اندلع في منطقة كيبوتس باري، عثر محققو الحرائق على بقايا طائرة ورقية محترقة. ويوم الجمعة أبلغ الجيش عن محاولة المتظاهرين قرب السياج إطلاق طائرة ورقية موصولة بزجاجة مولوتوف، لكن الطائرة سقطت في قطاع غزة. وأمس الأول السبت، تم العثور على خيط لطائرة ورقية بالقرب من كيبوتس باري، وأمس عثر المحققون على طائرة ورقية بألوان العلم الفلسطيني في منطقة الحريق الذي اندلع، بالقرب من كيبوتس كيسوفيم.

وقال المجلس الإقليمي أشكول في بيان للسكان: “خلال اليوم الأخير تم إطلاق عدة طائرات ورقية موصولة بزجاجات حارقة من قطاع غزة إلى أراضينا، وفي جميع الحالات سقطت الزجاجات بالقرب من الحدود وتسببت في حرائق دون وقوع إصابات. وقامت طواقم الإطفاء في المجلس بمساعدة الجيش، والمسؤولين عن حراسة البلدات بمعالجة الحرائق. وتنتشر قوات الجيش وطواقم الإنقاذ على طول الحدود، ومستعدة لتحديد ومعالجة جميع الحوادث.

يُطلب من الجمهور توخي الحذر وإبلاغ مركز الطوارئ في أشكول عن أي حريق غير اعتيادي في المنطقة”. وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، أمس، أنه تم تحديد ثلاث طائرات ورقية موصولة بزجاجات مولوتوف، وتسببت بإشعال النيران بالقرب من السياج الأمني.

 



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *