غزة التي لم يبتلعها البحر




لا حاجة لأن يبتكر العالم حلولا معقدة بالنسبة لمنطقة مُحاصَرة ويشكِّل اللاجئون معظم سكانها، فالخيار العملي متاح وفي متناول اليد؛ بتمكين هؤلاء البشر من استعادة بيوتهم وأراضيهم ومواردهم التي سيطرت عليها القوات الإسرائيلية بالقوة ضمن واحدة من عمليات التطهير العرقي القاسية



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.