“فاشلون” ردّوا بالنجاح على وصمة مدرسيهم


بيت لحم- تقرير معا- تشهد مواقع التواصل الإجتماعي ظاهرة جديدة، يعبّر من خلالها أشخاص عن مشاعرهم إزاء مدرائهم ومدرسّيهم في كافة المراحل التعليمية، الذين حكموا عليهم يوما بالفشل، ونعتوهم بعبارات وأوصاف لن تغيب عن ذاكرتهم كـ ” فاشل” و”غبي” و”لن يكون لك متسقبل”.

إلا أن هؤلاء استطاعوا ان ينجحوا في حياتهم ويحولوا ما كان حكما عليهم بالفشل إلى دافع للنجاح الباهر، وهم اليوم يودون أن يوصلوا رسالتهم إلى من “ظلموهم” وليعتبر من بعدهم، بأن الإنسان قد يخلق النجاح رغم كل المعيقات، وأن الأيام كفيلة بأن تجلب لكل إنسان مقومات هذا النجاح مهما رأى الآخرون استحالتها.

بعض المدرسين لا يدركون حجم معاناة الأطفال والشباب الذين يسمعون كلمة “فاشل” يوميا، لكنها في بعض الأوقات تكون حافزا لإثبات النفس، ودافعا للوصول الى الهدف.محمد علي، كانت رسالته موجهة الى مدرس التربية الاسلامية، الذي كان يسخر من صوته وينعته “بالمزعج”، أصبح الآن معلقا رياضيا.فيما وجه عبد الله رسالته الى دكتوره بالجامعة، والذي بقيت صدى كلماته تتردد على مسامعه “روح افتح بسطة أحسنلك”، الآن عبد الله يعمل في مزرعة يشير الى أن عملهم وانتاجهم عظيم.وفي استياء يقول عبد الله: إن هذه الشخصيات يجب أن تكون داعمة ومحفزة لكن يحصل العكس.وهذه بعض الرسائل التي وجهها رواد “الفيس بوك” الى مدرسيهم:



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.