رام الله – دنيا الوطن
أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الفلسطينية، روحي فتوح، أن الحديث عن المصالحة ما بعد محاولة اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد الله يجب أن يأخذ أبعاداً أخرى.

وأضاف فتوح، في لقاء تلفزيوني: “عيننا على الوحدة الوطنية وهدفنا إنهاء الإنقسام والمصالحة ولكن بآلية صحيحة”، متساءلاً: “كيف نذهب للمصالحة في ظل هذه التهديدات؟”.

وتابع: “يجب أن نبحث بشكل جدي في هذه العملية، تماما كما تم البحث جديا في عملية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري (في 2005)، لأنها عملية غير مسبوقة على الساحة الفلسطينية”.

وأكمل: “صحيح جرت عمليات سابقة نظريا، ولكن فعليا هذه أول عملية تطبق على أرض الواقع”، مشيراً إلى أن هناك أطرافاً كثيرة متضررة من عملية المصالحة، وهم يقومون بهذا الدور ويجب أن نكشفهم”.





مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *