فصائل منظمة التحرير قاطعت..العمادي: تسهيلات قادمة لقطاع غزة..وأشاد بدور مصر في المصالحة


فصائل منظمة التحرير قاطعت..العمادي: تسهيلات قادمة لقطاع غزة..وأشاد بدور مصر في المصالحة

التقى السفير القطري محمد العمادي، مساء اليوم الجمعة، عدداً من الفصائل في غياب فصائل منظمة التحرير، في مقر إقامته بفندق "المشتل"  غرب مدينة غزة.

وأكد السفير القطري رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة أن بلاده ستبذل جهودًا من أجل زيادة كمية الكهرباء لغزة، وإنشاء مناطق صناعية، وتوسيع مساحة الصيد.

وقال العمادي إن "ما نقوم به في قطاع غزة هو لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني"، موضحا أن قطر قدمت مؤخرًا 150 مليون دولار من أجل الكهرباء ومساعدات إنسانية. وأضاف العمادي "نتفاوض بعد الهدوء على الحدود مع الجانب الآخر لزيادة منطقة الصيد بصفة عامة، وإنشاء مناطق صناعية جنوب وشمال قطاع غزة، إضافة لمد خط خط الكهرباء 161، ومحطة الكهرباء وتسهيلات أخرى وميناء".

وبين أن ذلك سيكون على فترات ومراحل مقبلة، مشدداً على أن مساعي قطر في هذا المجال هي تحقيق الهدوء وتحسين الوضع الإنساني في القطاع، مما يساعد على إنهاء الانقسام.

وتابع العمادي "نريد تهيئة الأجواء المناسبة لاستكمال المصالحة بين جميع الفصائل الفلسطينية وخصوصاً فتح وحماس وتمكين السلطة القيام بدورها وبواجباتها في القطاع".

وأشار إلى دور الدوحة في ملف المصالحة الفلسطينية، وإلى استضافتها سابقا لقاءات بين حركتي حماس وفتح حول ذلك.

وثمن العمادي دور مصر وما تقوم به حاليا فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، مقدماً شكره للفصائل الفلسطينية على ما تقدمه في مسيرات العودة وكسر الحصار.

وأكد أن بلاده ستواصل وقوفها لجانب القضية الفلسطينية التي تعتبرها القضية الأولى، وأنها ستستمر في تقديم المساعدات والمشاريع لقطاع غزة.

من جهته شكر القيادي في حركة الجهاد خالد البطش دولة قطر على جهودها تجاه قطاع غزة، موضحاً أن دور الدوحة لم يتوقف منذ بدء الحصار على القطاع.

وأوضح البطش  إن قطر أعلنت منذ البداية رفضها للحصار وبذلت جهدا كبيرا لوصول المساعدات وتحملت كثير المخاطر والعنت لأجل ذلك.

ورحب البطش بالسفير العمادي، وقطر، موضحاً أن الدوحة تقدم دعما أخوي وواجب للشعب الفلسطيني في قطاع غزة وبكل بقعة من أرض فلسطين.

وقال: إن "هذا كنا ننتظره ليس فقط من قطر وإنما من جميع الأشقاء العرب والمسلمين في سياق تعزيز الصمود لشعبنا في القطاع لاستمرار مسيرات العودة، قد تراه قطر واجبا إنسانيا ونحن نراه في اطار تعزيز الصمود".

وأضاف البطش أن "هذا الدور الذي لم يتوقف منذ بدء الحصار على القطاع التي أعلنت رفضها للحصار وبذلت جهدًا كبيرًا لكي تصل المساعدات وتحملت في سبيل ذلك الكثير من العنت والمخاطر وهذا الدور الكبير مقدر لنا".

وعبر عن سعادته بتكامل الدور القطري والمصري تجاه غزة وكسر حصارها، قائلا "دائما نسعد عندما يتكامل الدور المصري الشقيق والكبير في إطار المصالحة ودعم جهود الوحدة مع الدور القطري الداعم والمستمر بالدعم لأبناء شعبنا".

واعتبر البطش أن "هذه رسالة بأن قضيتنا الفلسطينية تستعيد قدرتها على توحيد الأشقاء رغم كل المعوقات السياسية التي قد تطرأ هنا أو هناك"، مؤكدًا أن غزة تفتح أبوابها لقلبها وأبوابها لكل أبناء الأمة لتعزيز صمود الناس.

وكان العمادي قد أكد خلال تصريحات صحفية أثناء مراقبته لعملية صرف الرواتب أن الأموال القطرية ستتواصل  في الدخول إلى قطاع غزة، بمعدل 15 مليون دولار شهرياً على مدار 6شهور، مشيراً إلى أننا سنخصص مبلغ 10 مليون دولار لتمويل الوقود لصالح الكهرباء بالقطاع.

يذكر أن صحيفة يديعوت العبرية قالت أن السفير القطري محمد العمادي: توصلنا لاتفاق مع إسرائيل على حل مشكلة الكهرباء بغزة، والممر المائي.
وقاطعت فصائل منظمة التحرير اللقاء الذي دعت له "هيئة كسر الحصار ومسيرات العودة"، كما امتنع كلاً من عاكف المصرى رئيس لجان الوجهاء والعشائر، ويسري درويش رئيس لجنة الفنون، وصلاح عبد العاطي رئيس اللجنة القانونية، عن المشاركة في لقاء العمادي. 



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.