رام الله – دنيا الوطن
ندد الدكتور رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، بما أسمياه “ترهيب” الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأعضاء الأمم المتحدة، بقطع المساعدات عنهم في حال صوتوا لصالح المشروع العربي الإسلامي اليوم.

وعقد الوزيران، أمس الأربعاء، مؤتمرًا صحفيًا في اسطنبول قبيل مغادرتهما إلى الولايات المتحدة للمشاركة في اجتماع طارئ للجمعية العامة للأمم المتحدة، لمناقشة مشروع القرار الرافض للاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وعبر المالكي وأوغلو عن اعتراضهما على تحذير سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي لنظرائها في المنظمة الأممية من إدانة قرار واشنطن حول القدس عبر تهديدهم من خلال “تسجيل” أسمائهم خلال التصويت المرتقب. 

وقال المالكي: “سأتوجه غداً مع نظيري التركي إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، وسنسعى من أجل تحقيق العدالة، ولو بشكل جزئي بعد كل الظلم الممتد لسنوات طويلة”، متابعًا: “سنشهد لحظة تاريخية في نيويورك”.

وأضاف المالكي: “الكثير من الدول أعربت عن اعتراضاتها على اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، والعالم كله سيرد على هذا الموقف خلال التصويت”.

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو: إن بلاده تتوقع دعماً قوياً لمشروع القرار الرافض للقرار الأمريكي في الجمعية العامة.

وشدد الوزير التركي على أن العالم لم يعد كما كان في السابق، وأن مفهوم “أنا محق لأنني قوي” لم يعد موجوداً، مضيفًا: “العالم بات يتمرد ضد الظلم”.





Source link

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *