خاص دنيا الوطن- أسامة الكحلوت
أجرى السفير الياباني في دولة فلسطين وممثلة مؤسسة (جايكا) جولة صحفية في قطاع غزة، لكافة المشاريع الممولة من دولة اليابان، بحضور مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) في قطاع غزة ماتياس شمالي، بدأت باحتفال كبير نظمته في كلية تدريب خانيونس، بحضور المئات من طلاب المدارس.

وأطلق طلاب المدارس المشاركون في الاحتفالية الطائرات الورقية في الهواء، تضامناً مع مع الشعب الياباني في ذكرى (التسونامي) وزلزال اليابان العظيم.

وتجول السفير برفقة ممثلة (جايكا) على عدة مشاريع ممولة من اليابان، انطلاقاً من الحي الياباني في خانيونس، تبعها زيارة لمشروع معالجة مياه الصرف الصحي بخانيونس قرب صوفا، وحضانة الأطفال في مستشفى الشفاء، ومحرقة النفايات الطبية بغزة.

وقال مدير عمليات (أونروا) في قطاع غزة، إن الوضع في قطاع غزة كارثي، وإن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية على شفا الانهيار، وخلال يوم واحد من الأسبوع الماضي أقدم شخصان على الانتحار، ما يظهر مدى اليأس الذي وصلوا له في قطاع غزة، والذي اضطرهما لاتخاذ هذا الإجراء الكبير.

وأوضح، أن معدلات الفقر والبطالة في ازدياد، وأن الحياة اليومية ما زالت بنفس الصعوبة والكهرباء شحيحة، تصل أربع ساعات في اليوم فقط.

وحول أهم الخطوات للخروج من الحالة السائدة في قطاع غزة، قال: “يجب إنهاء الحصار، واستمرار المصالحة، وأن تتوحد القيادة الفلسطينية، والاستمرار في دعم الأمم المتحدة لأنها تقدم خدمات لـ 70% من المواطنين بغزة، ولذلك يجب أن تستمر الخدمات”.

وفيما يخص ملف موظفي العقود، الذي يعتصمون داخل مقر (أونروا)، قال شمالي: “مؤسف للغاية أن يفقد أحدٌ مصدر دخله، واشعر بالأسف تجاههم، لكن تم تشغيلهم بعقود مؤقتة مرتبطة بمشاريع ممولة، وعندما انتهى تمويل المشاريع تم إنهاء عقودهم، ولن يمكننا تجديد عقودهم في حال لم نحصل على تمويل جديد للمشاريع”.

وأكد أن الحل يكمن في إيجاد موارد مالية جديدة، تمكن (أونروا) من الاستمرار في إعادة الإعمار، والتي تمكنهم من إعادة توظيف المهندسين.

من جهته، قال السفير الياباني في فلسطين تاكيشي أوكوبو: إن وجوده في قطاع غزة ما هو الا دليل على عمق الصداقة بين اليابان وفلسطين، ومدى التعاون في كافة المؤسسات مع اليابان، حيث تولي أهمية كبرى في المجال الطبي، بالإضافة للعمل في الجوانب الإنسانية، وأن اليابان مصممة على تقديم المساعدات للشعب الفلسطيني، وخاصة في قطاع غزة.

وأفاد أن الحصار على قطاع غزة غير مسبوق بعد عدة حروب متتالية، وعملت اليابان قبل فترة بسيطة على دعم (أونروا) بمبلغ 23 مليون دولار، لتخفيف معاناة سكان القطاع ومعالجة أزماته، بالإضافة لتركيب ألواح طاقة شمسية في مؤسسات عامة ومستشفيات.

وعن أهمية قطاع غزة بالنسبة له شخصياً، قال: “غزة وطني الثاني”.

وفي السياق، قالت ممثلة (جايكا) في فلسطين يوكو متسوي: إن المؤسسة تقف بجانب الشعب الفلسطيني في أصعب الظروف لتقديم الدعم اللازم، حيث تعمل الوكالة على مشروعات هذا العام، أهمها: الطاقة الشمسية للمستشفيات والمؤسسات، والتخلص من النفايات، وتمويل مشاريع المياه، ومعالجة الصرف الصحي.

وتابعت:” لدنيا مشاريع عدة نعمل بها في قطاع التعليم والصحة والبنية التحتية والمياه، وسيتم استقدام خبراء يابانيين لقطاع غزة قريباً لتنمية القدرات”.

 





مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *