لم يكن اليوم الأول من مسيرات العودة الكبرى يوما عاديا، كان يوما مجبولا بالدم، بالصمود، بالعنفوان، بالغضب. الرجال والنساء، الأطفال والشيوخ، الشباب والعمال، الموظفون والمعاقون، العجزة والمرضى والمكلومون، غزة كلها، بقضها وقضيضها، خرجت لتقول للعالم أجمع: حقنا سننتزعه بأظافرنا..



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *