قرار سورية بإعادة اعمار مخيم اليرموك يحمل مضامين مهمة


رام الله- معا- اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور احمد ابو هولي، ان اعادة اعمار مخيم اليرموك في سوريا على سلم اولويات القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين.واضاف د. ابو هولي خلال لقائه مساء اليوم بمقر دائرة شؤون اللاجئين في مدينة رام الله أعضاء لجنة الإشراف على إعادة إعمار مخيم اليرموك ومقبرة الشهداء في سوريا، بحضور عضو اللجنتين المركزية والتنفيذية عزام الاحمد ومدير عام دائرة شؤون اللاجئين احمد حنون ان البدء بإعادة اعمار مخيم اليرموك هي نقطة الانطلاق لإعادة اعمار كافة المخيمات الفلسطينية في سوريا مشيرا الى ان القرار الحكومة السورية بإعادة اعمار مخيم اليرموك وإعادة كل الفلسطينيين الى مخيم اليرموك يحمل مضامين سياسية مهمة في مواجهة صفقة القرن وحماية قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة.واشاد د. ابو هولي بالجهود التي بذلتها لجنة الإشراف على إعادة إعمار مخيم اليرموك ومقبرة الشهداء في سوريا بالانتهاء من إزالة الانقاض من شوارع وحارات مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في العاصمة السورية دمشق والبدء بترميم مقبرة الشهداء وبناء سورها المدمر والتي تضم أكثر من ألف ضريح لشهداء الثورة الفلسطينية، من بينهم أضرحة ابو جهاد، وأبو صبري، وسعد صايل.واعتبر ان ما حققته اللجنة خلال الفترة القصيرة مع قلة الامكانات المتوفرة لديها انجازا بحد ذاته وانتصارا على من دمر المخيمات لتصفية قضية اللاجئين.كما اشاد بالمتطوعين من اهلنا اللاجئين في سوريا الذي شاركوا في ازالة الأنقاض ومساندة اللجنة في مهمتها مما يعكس حجم الاصرار الكبير لأهلنا اللاجئين في سوريا في العودة الى مخيماتهم واعادة اعمارها باعتبارها عنوان قضيتهم الاولى المتمثلة في العودة الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948واشار الى ان اعادة تأهيل واعمار مؤسسات الاونروا في مخيم اليرموك والذي يصل عددها الى 30 مؤسسة ما بين مدارس وعيادات صحية ومراكز اغاثية وغيرها على سلم اولويات وكالة الغوث، لافتا الى هذا الملف تم مناقشته في اجتماعات اللجنة الاستشارية للاونروا في المملكة الاردنية الهاشمية في نوفمبر الماضي وتم ادراج هذا الملف في خطة الاونروا للعام 2019 الامر الذي سيدفع باللاجئين الفلسطينيين بالعودة الى مخيمهم. وتطرق د. ابو هولي خلال لقائه بالوفد للوضع المالي للأونروا والمساعي الامريكية التي تغيير التفويض الممنوح للأونروا الذي ينتهي في أيلول القادم، لافتا الى ان التحرك القادم هو حشد الدعم السياسي لحث الدول الاعضاء في الامم المتحدة للتصويت في لصالح تجديد التفويض الممنوح للأونروا في القرار 302.ومن جهته اوضح عضو اللجنتين المركزية والتنفيذية عزام الاحمد ان اعادة اعمار المخيمات في سوريا وخاصة مخيم اليرموك كان ثمرة زيارة وفد منظمة التحرير الفلسطينية في حزيران الماضي ولقاءاته مع الدولة السورية مثمنا القطاع الخاص وموقف الحكومة السورية اللذين لعبا دورا محوريا في انطلاق عجلة اعمار مخيم اليرموك التي بدأت بإزالة وترحيل الانقاض والركام من ازقة وشوارع المخيم.ولفت الاحمد ان 70 من الركام تم ترحيله خارج المخيم واصلاح واعمار الجزء الاكبر من الاضرار التي لحقت بمقبرة الشهداء اضافة الى بناء سور المقبرة ما أتاح عودة 280 عائلة من سكان المخيم الذين اضطروا لمغادرته.ومن جهتها اوضحت لجنة الاشراف على إعادة إعمار مخيم اليرموك ومقبرة الشهداء في سوريا ان الجهود متواصلة لاستكمال ازالة ما تبقي من ركام داخل المخيم والذي سيفتح الطريق امام الاونروا للبدء باعادة تأهيل وترميم مؤسساتها المتضررة والتي ستنعكس ايجابا في اعادة الحياة لمخيم اليرموك.واثنت اللجنة باهتمام القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين باعادة اعمار مخيم اليرموك وعودة اللاجئين اليه الذي شكل رافعا معنويا للاجئين الفلسطينيين في سوريا ولفريق العمل وللمتطوعين المساندين لعمل اللجنة وللقطاع الخاص الفلسطيني الذي ساهم بمليون دولار لتغطية نفقات ازالة الركام واعادة عمار مقبرة الشهداء.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.