جامعات فلسطين التي ما زالت رافعة وطنية وثقافية للشعب الفلسطيني، ورافدة فكرية نحو التحرر والنهضة، لم تعد في ظل سطوة أمن السلطة، قادرة على حماية طلبتها، ولم يكن إطلاق لفظ “حرم” على ساحاتها، قادرًا على تحويلها إلى أماكن محرمة على الاستهداف



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *