مساع إسرائيلية لإيجاد حلول لاستمرار المساعدات الامريكية الامنية للفلسطينيين


مساع إسرائيلية لإيجاد حلول لاستمرار المساعدات الامريكية الامنية للفلسطينيين

قال مسؤول إسرائيلي كبير للقناة الإسرائيلية الثانية مساء الجمعة  ان السفير الإسرائيلي في واشنطن رون درمر، وسفير الولايات المتحدة بإسرائيل ديفيد فريدمان، يتولون شخصيا الاهتمام بإيجاد حل لاستمرار تحويل المساعدات الامريكية الأمنية الى قوات الامن الفلسطينية.

وأشار المسؤول الى انه خلال الأسبوعين القادمين ستستمر الاتصالات بين إسرائيل ومسؤولين في البيت الابيض والكونغرس لإيجاد حل. وبرأيه فان الشخص الذي يشكل مفتاح الحل للقضية، هو رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل والذي يقود محاولة لتعديل قانون الإرهاب.

وقال المسؤول الإسرائيلي ان إسرائيل تتطلع الى حل يساعد من جهة ضحايا الاعتداءات الحصول على تعويضات من السلطة الفلسطينية لكن في المقابل يتيح استمرار المساعدات الأمنية الامريكية للفلسطينيين.

واضاف المسؤول الإسرائيلي انه فيما لو يتم الوصول الى حل كهذا، فان إسرائيل أوضحت للولايات المتحدة ان المساعدات الأمنية للفلسطينيين هو أولوية عليا وانها تريد تصحيح القانون بطريقة تمكن استمرار المساعدات أيضا حتى لو ان لم يساعد الامر ضحايا الاعتداءات الحصول على تعويضات من السلطة الفلسطينية.

يذكر ان  المساعدات الأميركية لأجهزة الأمن الفلسطينية  توقفت امس الجمعة وذلك بناء على طلب فلسطيني لتجنب التعرض لدعاوى قضائية بدعم الإرهاب، وفقا لما كان اعلنه أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الأربعاء.
 
وكانت السلطة الفلسطينية طلبت إنهاء التمويل آخر كانون الثاني/يناير خشية تعرضها لدعاوى قضائية بموجب قانون أميركي جديد لمكافحة الارهاب يعرف اختصاراً باسم "أتكا" سيدخل حيز التنفيذ في الأول من شباط/فبراير.

كما اوقفت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية  جميع المساعدات المقدمة لقطاع غزة والضفة الغربية، كما نشرت "رويترز".

وسيتم اغلاق كافة مكاتب ومؤسسات ومشاريع الوكالة الامريكية للتنمية الدولية التي تعمل منذ عام 1967، وسيتم ترحيل مئات العاملين والموظفين.

كما توقفت



مصدر الخبر

Be the first to comment on "مساع إسرائيلية لإيجاد حلول لاستمرار المساعدات الامريكية الامنية للفلسطينيين"

Leave a comment

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.