مثّل حجم المشاركة الجماهيرية الهائل في أول فعاليات “مسيرة العودة الكبرى” التي انطلقت، يوم الجمعة الماضي، في جميع أرجاء قطاع غزة مفاجأة حتى لممثلي الفعاليات المجتمعية والقوى الفصائلية التي أشرفت على تنظيمها. فعلى الرغم من حملة التخويف الممنهج التي عكفت عليها سلطات الاحتلال من خلال إطلاق التهديدات المباشرة وغير المباشرة وعبر توظيف مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن الجموع زحفت لمعسكرات “العودة” التي تمّ تدشينها على نقاط التماس المختلفة على الحدود الفاصلة بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *