نتنياهو يلغي اتفاقاً مع الأمم المتحدة حول المهاجرين الأفارقة


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الثلاثاء إلغاء اتفاق جديد مع المفوضية

السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بشأن إعادة توطين آلاف المهاجرين الأفارقة، مذعنا لضغط التيار اليميني عليه لإلغاء الاتفاق.

وبعد ساعات من إعلان الاتفاق الذي عارضه اليمينيون، إذ أنه يمنح آلاف المهاجرين الحق في البقاء في إسرائيل، نشر نتنياهو رسالة في صفحته على فيسبوك قائلا إنه قرر تعليق الاتفاق لحين إجراء مراجعة أخرى.

ثم أعلن بعد ذلك أن الاتفاق مات خلال اجتماع اليوم الثلاثاء مع ممثلين عن سكان جنوب تل أبيب وهي منطقة فقيرة اجتذبت أكبر عدد من المهاجرين ويريد الكثير من سكانها طرد الأفارقة.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنها تأمل أن تعيد إسرائيل النظر في القرار قريبا وعرضت العمل معها لتحديد “متطلبات الحماية” لطالبي اللجوء في البلد والتعامل معها.

وقال منتقدو نتنياهو إن تراجعه عن الاتفاق إشارة إلى ضعف سياسي.

وقال نتنياهو في بيان أصدرته رئاسة الوزراء “لقد استمعت باهتمام للتعليقات الكثيرة المتعلقة بالاتفاق، ومن ثم وبعد أن وازنت مرة أخرى بين المزايا والعيوب، قررت إلغاء الاتفاق”.

وطبقا للاتفاق كان سيتم نقل نحو 16250 شخصا من بين نحو 37 ألف مهاجر أفريقي، معظمهم من إريتريا والسودان، إلى دول غربية.

وقال نتنياهو في بيان اليوم “رغم القيود القانونية والصعوبات الدولية المتراكمة سنواصل التحرك بعزم لاستكشاف كل الخيارات.

ونفت مصادر حكومية في روما وبرلين ما قاله نتنياهو من أن إيطاليا وألمانيا ستستوعبان بعض المتسللين الأفارقة المبعدين من البلاد.

من جهتها، فندت روندا مزاعم نتنياهو، بأن روندا انسحبت من الاتفاق بسبب تعرضها لضغوطات دولية.

وردا على الخطوات الإسرائيلية وتصريحات نتنياهو، قال نائب وزير الخارجية الرواندى أوليفييه نادهوجيرا، إن بلاده ليس لديها اتفاق مع إسرائيل ليتم قبول أو رفض هذا الاتفاق، وأشار إلى تغريدة نشرها نتنياهو على صفحته على فيسبوك وقال: “لم يكن هناك أبدا اتفاق مع إسرائيل، لا كتابة أو شفويا”.

 



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.