هل يتعيّن على الأردن أن يقلق لانسحاب أميركا من سورية؟


إن كان المسؤول الأردني قد لزم الصمت حيال قرار واشنطن سحب «جميع قواتها من جميع الأراضي السورية»، فإن صحيفة «إسرائيل هيوم» العبرية، والمقربة جداً من بنيامين نتنياهو، قد أخذت على عاتقها تفسير وتوضيح الموقف الأردني من هذه المسألة، ودائماً على لسان «مصدر فضل عدم الكشف عن هويته»، وأوردت في تقرير لها قول المصدر: «إنها طعنة في الظهر لصديق وحليف»، في إشارة إلى الأردن، وتركه منفرداً ليواجه النفوذ الإيراني المتزايد في سورية.

الصحيفة، وجرياً على دأب السياسة الإسرائيلية في السنوات الأخيرة، لم تترك الفرصة تفوت دون محاولة اصطناع «تطابق» بين مصالح إسرائيل ونظرتها للمشهدين السوري والإقليمي، ومصالح بعض دول الاعتدال العربي ومن ضمنها الأردن والسعودية، ونظراتها لهذين المشهدين، متحدثة عن اتصالات تجري لتنسيق المواقف، في ضوء التداعيات «المزلزلة» للقرار الأميركي.

بصرف النظر عن مزاعم الصحيفة والمعلومات (الفرضيات) التي تضمنها تقريرها بهذا الصدد، فإن سؤالاً جدياً يطرح نفسه بإلحاح: هل يتعين على الأردن أن يقلق جراء قرار واشنطن الانسحاب الشامل والسريع من سورية، وغالباً من دون تنسيق مع «الحلفاء»؟… وما هي مصادر القلق والتحسب التي تجابه صناع القرار في عمان؟

لا أستبعد وجود قراءات في بعض أروقة السياسة وصناعة القرار في الدولة، تنظر للتهديد الإيراني بوصفه تهديداً مهيمناً ومباشراً، وربما تكون هذه الأوساط، تستشعر قلقاً فعلياً من قرار الرئيس ترامب سحب قواته من سورية، وقد سبق للأردن على أي حال، وفي معرض «تعريفه لمصالحه» في سورية، أن أدرج «إبعاد الميليشيات المحسوبة على إيران» عن الحدود لمسافة آمنة، كواحدة من هذه المصالح.

المبالغة في هذا القلق، صناعة إسرائيلية بامتياز، وهي قاعدة ارتكاز لاستراتيجية تل أبيب في التعامل مع المشهد الإقليمي والدولي برمته، وهدفها حشد التأييد وتعبئة الرأي العام ضد إيران، وخلق «أساس» لتحالف شرق أوسطي جديد»، تلعب فيه إسرائيل دور «الضمانة» و»الرافعة» للأمن والاستقرار الإقليميين، بعد أن ظل العرب ينظرون إليها بوصفها مصدر التهديد الأساس، إن لم نقل الوحيد، لأمنهم واستقرارهم.

لكن لماذا القلق، ومن إيران على وجه الخصوص، طالما أن الدولة السورية، قد بسطت نفوذها في معظم الأراضي السورية، وفي الجنوب، حيث تتركز مصالحنا ومنابع قلقنا على نحو خاص؟… لماذا القلق وحلفاؤنا في الإقليم، يخطبون ود دمشق، ويبعثون بالموفدين والرسائل المباشرة وغير المباشرة لقيادتها؟… لماذا القلق، وروسيا ما زالت، وحتى إشعار آخر، مرشحة للقيام بدور «المايسترو» في الأزمة السورية، وهو الدور المرشح للزيادة وليس النقصان، بعد قرار الرئيس دونالد ترامب؟… ثم من قال إن النظام في دمشق، «مرتاح» لانفلات الميليشيات، جميع الميليشيات، وتفلتها على بعض الأراضي السورية، ومن قال إنه سيستمر في الاعتماد عليها بعد أن تستتب له السيطرة على مختلف المناطق السورية؟

قبل الانتشار العسكري الأميركي في سورية، وطوال خمسة أعوام من عمر الأزمة السورية، كانت إيران حاضرة بقوة، بل ومتفردة في دعم النظام في دمشق، ولم يتهدد أمن الأردن ولا استقراره، وحافظ الأردن على مستوى «طبيعي» من العلاقات مع طهران، فهل سيتعذر على الأردن إدارة هذا الملف، بعد كل التطورات التي مرت بسورية، وأهمها التدخل العسكري الروسي في سورية، وهل من سبب للقلق من إحجام روسيا على الوفاء بالتزاماتها وتفاهماتها مع الأردن، خصوصاً على جبهة الجنوب؟

هناك أسباب للقلق نعم، ولكنها تتأتى من مصادر أخرى، أهمها وجود ألوف المقاتلين من «داعش» في مناطق البادية السورية وعلى مقربة من المثلث الحدودي مع سورية والعراق، وهنا مخاوف من «انتعاش داعش» من جديد بعد الانسحاب الأميركي، وتزايد احتمالات الصدام التركي – الكردي في المنطقة، ولكن من قال إن واشنطن وضعت هدف تصفية «داعش» نصب عينيها في العامين الأخيرين، ألم تكن تدير هذا الملف، بطريقة تسمح لـ»داعش» الاستمرار في استنزاف قوات الجيش السوري وحلفائه في المنطقة، ومتى سمعنا وسمعتم عن آخر هجوم استراتيجي أميركي (التحالف الدولي) ضد أزيد من سبعة آلاف مقاتل من «داعش» في مناطق شرق الفرات؟

التهديد الماثل لأمن الأردن واستقراره، ما زال يتمثل في «داعش» وأخواته… وهو تهديد مشترك يجمعنا بهذا القدر أو ذاك، مع موسكو ودمشق وطهران… أما إسرائيل التي أجادت «فن» التعامل مع النصرة والمنظمات الإرهابية في درعا والقنيطرة، فلا تأتي على ذكر هذا التهديد أبداً، بل هي ترى فيه فرصة لاستنزاف دمشق وطهران و»حزب الله»، وروسيا إن تطلب الأمر… لا مصلحة أردنية – إسرائيلية مشتركة في سورية، فإسرائيل هي مصدر التهديد القائم والدائم، وسياسات حكومة اليمين المتطرف فيها، قد تقود المنطقة إلى مغامرات وانفجارات هي (ونحن) في غنى عنها.

مصلحة الأردن مع محيطه العربي، وفي تطوير علاقاته مع دمشق، وتعزيز تفاهماته مع روسيا وتطبيع علاقاته مع إيران، وعدم الانجرار خلف «مخاوف ومخاطر مصنّعة» لغرض حرف الأنظار عن التهديد الإسرائيلي والتمهيد لصفقة القرن و»تطبيع» الوجود الإسرائيلي في المنطقة بعد إغراقها في دوامة من الحروب والصراعات التي لا تنتهي.

 



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.