حملة “سامح تؤجر” في غزة تتمدد وسط دعوات شعبية لتوسيعها


كتب عيسى سعد الله:

لاقت حملة “سامح تؤجر” التي اطلقها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل عدة أيام عقب اعلان احد تجار قطاع غزة اعفاء المواطنين ممن عليهم ديون لمحله التجاري من الديون تجاوبا نسبيا من عدد من التجار والباعة، كما انضمت للحملة العديد من المؤسسات والجمعيات التي بادرت لتنفيذ مشاريع خيرية سريعة وتطوعية.

وانطلقت الحملة عقب اعلان التاجر أسامة أبو دلال عبر صفحته على الفيسبوك منشورا يسامح بموجبه زبائنه من الديون المتبقية عليهم وذلك بسبب الأوضاع الاقتصادية في غزة وفق ما كتبه.

وتلقف نشطاء المبادرة ليطلقوا الحملة التي انتشرت بشكل كبير رافقها دعوات شخصية وبالاسماء للعديد من القطاعات ورجال الاعمال لمسامحة المدينين وهو ما لاقى تجاوب من بعض التجار والمهن الأخرى.

وتجاوباً مع الحملة اعلن احد المحامين عن استعداده لتوثيق عقود مختلفة للمواطنين مجاناً، فيما أعلن صاحب محل لبيع الأحذية عن شطب كل الديون المستحقة على الزبائن.

وقال عبر صفحته على فيس بوك انه من منطلق الالتزام الديني والأخلاقي تجاه الفقراء فقد قرر شطب الديون المستحقة على زبائنه.

فيما قرر احد المواطنين التبرع بكليته لفقير بحاجة الى زراعة كلية، وترك رقم جواله على صفحته عبر الفيس بوك للتواصل معه.

وانضمت الجمعيات الخيرية للحملة حيث أعلنت جمعية الفلاح الخيرية عن تنظيم يوم طبي مجاني في عيادتها الطبية، كما أعلنت عن توزيع مياه معدنية للشرب من محطة مياه تتبع لها مجاناً على المواطنين كما أعلنت عن تسيير باصات روضتها لنقل الركاب بين مدينتي جباليا وغزة مجاناً.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية رمضان طنبورة ان قرار الجمعية يأتي تماشياً مع الأحوال الاقتصادية الصعبة للمواطنين وللتخفيف عنهم وتلبية لحملة النشطاء.

ودعا طنبورة خلال حديث لـ”الأيام” جميع القطاعات الى الاسهام في هذه الحملة للتخفيف عن الفقراء، مؤكداً على قدرة الحملة في التخفيف عن كاهل الفقراء.

يقول التاجر أبو دلال الذي استبق الحملة ان قطاع غزة يعيش أوضاعاً مأساوية منذ عشر سنوات ولم يشعر به أحد، لذا قررت أن اسامح الجميع لأكون سببا ودليل خير للتجار في التخفيف عن المواطنين”، متابعا: “لن أغلق الباب في وجه من يحتاجني وما فعلته ليتخذني غيري قدوة له ويحذو حذوي لإعالة الناس ومؤازرتهم في ظروفهم القاسية”.

ورفض أبو دلال الافصاح على مبلغ الديون التي أسقطها عن المدينين، موضحا أن بعض المقربين طالبوه بتأخير المسامحة عدة أيام عله يحصل بعض المبالغ من الموظفين حال استلامهم الرواتب لكنه رفض ذلك ومضى في قراره. 



مصدر الخبر

leave a comment

Create Account



Log In Your Account