وكالة معا

قرار ترامب كشف حجم المؤامرة


رام الله – معا – اكدت حركة فتح أن قرار ترامب الاخير باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلية، ومحاولته التضييق على وكالة الغوث الخاصة باللاجئين، بهدف اغلاقها لتصفية أهم عنصرين في القضية الفلسطينية وهما قضية القدس واللاجئين، يكشف حجم المؤامرة التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني وقضيته العادله، ويوضح تماما أن اسرائيل ومعها الولايات المتحدة الامريكية قد خططتا معا وسويا لتصفية القضية الفلسطينية وفرض الرؤية الاسرائيلية على الفلسطينيين بدعم امريكي كامل.وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث باسمها أسامه القواسمي في تصريح صحفي، ان هذه المؤامرة لن تمر مطلقا، ولن يستطيع عربي واحد أن يخون القدس والاقصى وأصوات ألاذان فيها “الله أكبر” وأجراس القيامه، ولن يجرأ أحد بالمطلق أن يتجاوز الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس الذي يعبر بصلابة الرجال، وبقرار وطني فلسطيني مستقل، وبارادة شعب لا يلين، ويعبر أيضا عن كرامة شعبنا ورفعته ومكانته العزيزه بين الامم، فنحن لسنا مغرورين بقدراتنا، ولا دونيين في مساعينا، ولا نطلب الصدقات من أحد، وانما نحن شعب مناضل من أجل الحرية والاستقلال وزوال الاحتلال عن أرض دولتنا المعترف بها دوليا فلسطين بعاصمتها القدسوشدد القواسمي على أن كل المشاريع المشبوه التي مرت على شعبنا وقيادتنا سقطت سقوطا مدويا عبر العقود الماضية، وأن هذا المشروع التأمري التصفوي سيسقط حتما، ونقول للمزاودين علينا وعلى قيادتنا :” لا تتقاطعوا مع أهداف الاحتلال”وكفاكم تضليلا وجدلا وكذبا ونفاقا.



مصدر الخبر

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أخبار ساخنة

To Top