صحيفة القدس

روسيا تهمش الولايات المتحدة وتعزز دورها كصانع للسلام في الشرق الأوسط


موسكو – “القدس” دوت كوم- (د ب ا) – يرى المحللون أن روسيا تهمش الولايات المتحدة بشكل متزايد عن طريق تعزيز دورها كصانع للسلام في الشرق الأوسط، وخاصة في الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي وفي سورية.

وكانت الولايات المتحدة التي تعد حليفا قويا لإسرائيل قد أثارت موجة من الغضب بين الفلسطينيين منذ شهرين، عندما اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل، مما يعد انقلابا على نهج للسياسة الخارجية الأمريكية استمر لعقود.

وقال ألكسي خالبنكيوف وهو خبير في شؤون الشرق الأوسط بمجلس الشؤون الدولية الروسي، إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول القدس فتح نافذة من الفرص لروسيا.

وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) إن هذه “الخطوة أتاحت لروسيا فرصة أخرى لتعميق دورها كقوة وساطة في الشرق الأوسط، ويأتي ذلك على حساب الولايات المتحدة مرة أخرى”.

وعلى عكس الولايات المتحدة نجحت روسيا في الاحتفاظ بعلاقات قوية مع كل من إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية، بالإضافة إلى خصوم إسرائيل مثل سورية وإيران.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد التقى في موسكو أمس الاثنين الرئيس محمود عباس، حيث أجرى معه مباحثات تتعلق بجهود إحياء عملية السلام، وذلك بعد مرور أسبوعين على لقاء بوتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وحيث أن سياسات ترامب بدت أنها تنحاز لإسرائيل بشكل أكثر قوة من سياسسات الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، فقد رفض محمود عباس التعاون مع واشنطن في جهود إحياء السلام، قائلا إن “الولايات المتحدة لم يعد بوسعها القيام بدور بارز” في هذا المجال.

وتابع خالبنكيوف قائلا في تصريحاته للوكالة الألمانية إن “تزايد النفوذ الروسي مؤخرا في الشرق الأوسط يرجع بشكل كبير إلى الأخطاء التي ارتكبتها واشنطن وسوء تقديرها للأمور، كما أنه ليس لدى الولايات المتحدة سياسة ثابتة إزاء المنطقة، هذا إذا كان لديها بالفعل سياسة حيال المنطقة على الإطلاق”.

ومع ذلك فإن الطريق صوب أية وساطة ليس مستقيما وواضح المعالم، حيث أن إسرائيل أصرت على أن الولايات المتحدة ستبقى الوسيط الرئيسي في عملية التوصل إلى السلام.

كما أن روسيا ترسخ نفوذها في سورية الدولة المجاورة لإسرائيل، فمن الناحية العسكرية تدعم روسيا حليفها منذ زمن طويل الرئيس بشار الأسد، ومن الناحية الدبلوماسية ترعى عملية سلام في سورية بمشاركة من جانب إيران وتركيا.

وفيما يتعلق بعملية السلام يرى المحللون أن الكرملين يسعى لتحقيق المصالح الخاصة الروسية.

وفي هذا الصدد قال مارك جاليوتي كبير الباحثين بمعهد براغ للعلاقات الدولية إن “روسيا تسعى لاستخدام القيام بدور صانع السلام لتدعيم مصالحها الخاصة، حتى ولو كانت مجرد تأكيد مكانتها كقوة عالمية”.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية يتفق جاليوتي مع الرأي القائل بأنه “مع المشكلات الاقتصادية التي تواجه موسكو فإنها لا تريد أن تنفق مواردها على سياسات لا تجلب مكاسب اقتصادية أو سياسية مناسبة”.

وبالتالي فإن نفوذ روسيا المتنامي يضع منتقدي موسكو في الغرب في وضع صعب.

وأضاف جاليوتي إن “المأزق الذي يواجه الغرب يتعلق بما إذا كانت الأولوية هي إقصاء روسيا، أو السعي لاستخدامها في المساعدة على حل بعض القضايا العالمية بالغة الصعوبة، مع السماح لها بالاستفادة من هذه العملية”.

وأشار جاليوتي إلى أنه يمكن أن ينطبق هذا الأمر على قضية كوريا الشمالية حيث يوجد لروسيا أيضا تأثير في المفاوضات حول برنامج بوينجيانج النووي، وتعد روسيا والصين هما الدولتين الوحيدتين بخلاف كوريا الجنوبية اللتين يتشاركان بحدود برية مع كوريا الشمالية.

وتابع جاليوتي قائلا “إنني لا أرى أية رغبة جادة من جانب الغرب لاعتبار روسيا صانعا محتملا للسلام، وقد يكون هذا الموقف بمثابة فرصة ضائعة”.



مصدر الخبر

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أخبار ساخنة

To Top