وكالة معا

أكلتم لحمة نية بالعام ١٩٤٨ لهذا بطنكم يوجعكم


القدس – معا- “هذه دولة يهودية، ويحق للعرب فيها الحصول على حقوق مدنية ولكن ليس حقوق قومية، لأن هذه الدولة دولة يهودية”. وعقّب النائب أيمن عودة بخطابه بالكنيست ر قائلا: “أنا أحاول أن أفهم ماذا يعني بأن شعبًا، بعد 69 عامًا من إقامة الدولة”. “ما زال يثابر للحفاظ على حقوق جماعية وقومية لمجموعة الأغلبية! كنت قد قلت عدة مرات بأنه إذا دخلت “جوجل” وبحثت عن حقوق جماعية، قومية للأغلبية”.وقال: “وليس للأقلية، سيُصاب جوجل بالجنون! لأن ببساطة لا يوجد أي أمر مثيل لهذا وعندما يتدارك “جوجل” الأمر سيظهر لك النايجة “حقوق جماعية للأقلية.! لماذا؟ لأن الأغلبية تحصل على حقوقها الجماعية في السنة الأولى.””المؤسِّسة، بوثيقة الإستقلال ألخ. وبعد ذلك، الديمقراطية بالأساس تمنح حقوق جماعية للأقليات! لماذا؟ لأن الأقلية مهددة أكثر. لأن الأغلبية مهيمنة”. وأكمل عودة: إذن، بعد 69 عام يأتون كل مرة لسن قوانين قومية مثل قانون القومية. مثل قوانين اخرى تشدد على حقوق جماعية للأغلبية وليس للأقلية. هذا الأمر لا مثيل له في كل دول العالم”.”أريد أن أقول بعض الأمور لوزيرة العدل أييليت شاكيد. كما قال محمود درويش: “نحن في حلٍّ من التذكار”، فالكرمل فينا وعلى أهدابنا عشب الجليل”. نحن لا نبني أمة، ولا نحتاج لبوتقة صهر أو لم شمل الجاليات ونفي المنفى. نحن نشبه الجغرافيا والتاريخ والمشهد هنا في البلادوتابع: “لا نحتاج كل هذا. نحن مرتاحون جدًا. فقط اشخاص غير واثقين بأنفسهم يسمون قوانين جماعية للأكثرية وينكرونها للأقلية. وأكمل عودة: يقولون بالعربية: “من يأكل لحمة نية، بضل بطنه يوجعه”!””على ما يبده، هذا ما حصل في عام 1948! وأحيانًا اتساءل: لماذا لم يطلبوا من السادات أن يعترف بيهودية الدولة؟ لماذا لم يطلبوا من الملك حسين؟ لماذا فقط من أبو مازن؟ لأن الجاني يريد الاعتراف من الضحية! هذه خلاصة كل القصة! لماذا تريدون بأن يتدخل أبو مازن في المبنى القانوني للدولة؟ لماذا بقضايا اخرى لا ولكن بسؤال يهودية الدولة عليه التدخل؟””لماذا يطلبون من مكان آخر التدخل في شؤون داخلية الكنيست والمواطنون يجب أن يبثوا بهذه الأمور لكن أنتم “أكلتم لحمة نية وبطنكم يوجعكم” قمتم بجرائم، والآن. تطلبوا اعتراف من الضحية. ما يجب فعله أن يكون هو اعتراف بجرائم الماضي؟!هكذا نبني المواطنة المشتركة. فقط عن طريق الاعتراف بجرائم الماضي. ونحن لن نتنازل. نحن أيضا مواطنون وأيضًا شعب. “”ويحق لنا حقوق ايضا مدنية وايضا قومية ….وسنحقق هذا اليوم الذي به ننتصر عليكم ايها العنصريون.!”



مصدر الخبر

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أخبار ساخنة

To Top