صحيفة الأيام

شركات القطاع الخاص في غزة تُوقف تسلّم البضائع من إسرائيل


كتب حامد جاد:

واصلت مؤسسات وشركات القطاع الخاص في محافظات غزة فعالياتها الاحتجاجية على تردي الأوضاع الاقتصادية، حيث امتنعت للأسبوع الثاني على التوالي عن تسلم البضائع الواردة للقطاع عبر معبر كرم أبو سالم لمدة يومين متتاليين.

وشاركت عشرات الشاحنات، أمس، في وقفة احتجاجية نظمتها مؤسسات القطاع الخاص قبالة معبر بيت حانون “ايرز”، وذلك بحضور أعداد كبيرة من التجار ورجال الأعمال ممن رفعوا لافتات طالبت بمنع إدخال المنتجات الإسرائيلية لسوق القطاع ووقف سياسة تنسيق إدخال البضائع ورفع كافة القيود المفروضة على إدخال أصناف مختلفة من المواد الخام والمعدات.

وطالب رئيس غرفة تجارة وصناعة غزة وليد الحصري، برفع المنع عن شركات القطاع الخاص التي منع الاحتلال إدخال البضائع لها عبر معبر كرم أبو سالم، مؤكداً في هذا السياق على ضرورة إدخال كافة أنواع الآليات والمعدات وخطوط الإنتاج وقطع الغيار وإلغاء قائمة الممنوعات من السلع والأصناف الممنوع دخولها إلى قطاع غزة وكذلك إلغاء التصاريح الخاصة بإدخال العديد من السلع والبضائع والماكينات والمعدات والإلكترونيات إلى قطاع غزة، حيث أن تلك التصاريح تستغرق فترة زمنية طويلة للحصول عليها.

وقال الحصري في بيان تلاه باسم مؤسسات القطاع الخاص “إن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الكارثية التي يمر بها قطاع غزة أوجبت علينا في مؤسسات القطاع الخاص تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية ضد الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ 11 عاماً، والسياسات الإسرائيلية التي تهدف لتشديد الحصار والاغلاق على قطاع غزة وممارسة المزيد من الضغوط واتخاذ العديد من الخطوات بحق التجار ورجال الاعمال والصناعيين والمقاولين وشركات النقل التجاري البري وتحويل عدد كبير منهم الى ممنوعين امنياً”.

وأوضح أن الجانب الإسرائيلي قام بسحب تصاريح سفر ومنع إصدارها لما يزيد على ثلاثة آلاف تاجر ورجل أعمال وتم منع دخول العديد من المواد الخام اللازمة للقطاع الصناعي والعديد من السلع الرئيسية لقطاع غزة كما تم وقف العديد من الشركات الكبرى من التعامل بالتجارة الخارجية وإدخال البضائع عبر معبر كرم ابو سالم، الأمر الذي أدى لتفاقم الوضع الاقتصادي في قطاع غزة وزيادة المعاناة.

وطالبت مؤسسات القطاع في بيانها بإصدار تصاريح سفر للتجار ورجال الأعمال، رفع المنع والحظر الأمني عن الممنوعين من السفر وإلغاء تحديد الوقت الخاص بالتصاريح مع ضرورة عمل معبر بيت حانون على مدار الساعة وإيقاف سحب التصاريح وانتظار التجار على معبر بيت حانون.

ودعا البيان الى إلغاء آلية إعادة إعمار قطاع غزة (GRM) ومطالبة مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS) بالتوقف فوراً عن إدارة وتعزيز الحصار، وإدخال مواد البناء دون قيود أو شروط والسماح بدخول البضائع إلى قطاع غزة بالحاويات، لافتاً الى أن هولندا تبرعت في وقت سابق بجهاز فحص أمنى (Scanner Machine) لتسريع العمل بمعبر كرم أبو سالم وإدخال الحاويات.

وتضمنت مطالب مؤسسات القطاع الخاص الدعوة لزيادة عدد المنتجات المسوقة من قطاع غزة إلى الضفة الغربية وفي مقدمتها المنتجات الغذائية والورقية، وفتح باب التصدير للخارج لكافة المنتجات الصناعية والزراعية والعمل على تشغيل معبر بيت حانون لإدخال بعض أنواع البضائع وتوسيع مساحة الصيد.

ووجهت مؤسسات القطاع الخاص نداءً للمجتمع الدولي والمؤسسات والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة واللجنة الرباعية لممارسة الضغط الجاد على اسرائيل من اجل فتح كافة معابر قطاع غزة أمام حركة الافراد والبضائع والعمل على إنهاء الحصار لتجنيب قطاع غزة من كارثة اقتصادية واجتماعية وبيئية.

يذكر أن شركات القطاع الخاص والتجار في محافظات غزة علقوا يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي إدخال أي صنف من البضائع الواردة للقطاع وذلك ليوم، وجاء تعليق إدخال البضائع ليومين من الأسبوع الحالي (أمس واليوم) استكمالاً لسلسلة الفعاليات الاحتجاجية التي أكدت مؤسسات القطاع الخاص على اتخاذها وتصعيد وتيرتها وصولاً لمنع انهيار اقتصاد غزة.



مصدر الخبر

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أخبار ساخنة

To Top