40 جندياً من قوات الاحتلال لاعتقال طفل في مخيم العروب


الخليل -وفا: “محمود دير بالك عحالك يما، ما تخاف يما، انت رجل، انت ابن فلسطين رح ترجع…”، كلمات ودعت بها المواطنة أم حمزة ماضي طفلها محمود الذي تداعى نحو 40 جنديا لاعتقاله في ساعة مبكرة من فجر أمس من منزل ذويه في مخيم العروب شمال الخليل، في مشهد تكرر في فلسطين.

هذا المشهد أعاد للأذهان الصورة التي انتشرت في كل بقاع الأرض، لأكثر من 20 جنديا إسرائيليا وهم يعتقلون الطفل فوزي الجنيدي (16 عاما) من مدينة الخليل نهاية العام الماضي، في سياسة ممنهجة تتبعها سلطات الاحتلال لخلق حالة من الرعب في نفوس الأطفال، ما يتناقض مع كل القوانين والأعراف الدولية.

“عشرات الجنود بكامل عتادهم العسكري، اقتحموا منزل العائلة، صوّب الجنود أسلحتهم نحو والدة محمود وفي وجه أشقائه، وبدأ الجنود بالصراخ (أين محمد؟، نريد محمد)، ومن هول الموقف وحالة الرعب التي تسببوا بها، لم يخطر ببال الوالدة أم حمزة_ وهي أم الشهيد عمر_ أنهم يبحثون عن محمود، طلبوا البطاقات الشخصية لأفراد الأسرة، وعقب التدقيق فيها لم يجدوا أحدا يدعى محمد، بعدها صعدوا إلى الطابق الثاني من المنزل، فتشوه وخربوا محتوياته”.

“حين وصلوا غرفة محمود التي كان راقدا فيها، أيقظوه بعنف وهم يصرخون “من هذا؟، من هذا؟” قالت والدته إنه طفلي محمود، ليضع جنود الاحتلال محمود تحت أيديهم ويغلقوا فمه، وهم يصرخون وكأنهم اعتقلوا مطلوبا كبيرا، ولم يسمحوا لوالدته أن تقدم له ما يحتاج من ملابس”.

خرج الجنود من المنزل بعد عدة ساعات، ولم تجد استغاثة والدة محمود نفعا، اقتادوا الطفل معهم إلى جهة لا تعلمها الوالدة حتى إعداد التقرير.

وقالت هبة شقيقة الطفل محمود لــ”وفا”: “حاول شقيقي خضر منعهم من اعتقال محمود لكنهم أصرّوا على اعتقاله، صوبوا أسلحتهم من مسافة صفر نحونا، استغثنا لكن دون جدوى، من يكبح جماح المحتل؟؟ من يضع حدا لهؤلاء الجنود الذين أصبح همهم ترويع الأطفال والنساء والشيوخ”؟؟

وشددت والدة محمود، على أن جنود الاحتلال يعتبرون أنفسهم فوق القانون لا محاسب ولا رقيب، لا يرضخون لأي مؤسسة دولية أو قانونية في العالم، حقوق أطفالنا أصبحت معدومة في ظل هذا الاحتلال.

يذكر أن قوات الاحتلال أصابت الطفل محمود برصاصة مغلفة بالمطاط قبل 4 أعوام في رأسه، أثناء وقوفه على نافذة منزل العائلة الذي يقع قرب الطريق الالتفافي 60 شمال الخليل، وتسببت الرصاصة بكسر في جمجمته ما استدعى مكوثه في العناية المكثفة بالمستشفى الأهلي بمدينة الخليل مدة من الزمن، وهو يعاني حسب عائلته منذ ذلك الوقت من حاله صحية غير مستقرة.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن اعتقال قوات الاحتلال الاسرائيلي للأطفال أصبح سياسة متعمدة وظاهرة يومية، مشددا على أن الاحتلال يستهدف الأطفال بشكل كبير، وهذا يأتي في سياق الهجمة الإسرائيلية الشرسة على أبناء شعبنا.

وأضاف قراقع في اتصال مع “وفا”، أن كل الأطفال الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال تعرضوا لأبشع أنواع التنكيل والضرب والمعاملة المهينة دون مراعاة لطفولتهم، واسرائيل تنتهك كافة المواثيق والاتفاقيات الدولية باستمرار اعتقالهما للأطفال القاصرين.

وشدد على أن هناك إجماع دولي على عدم شرعية ما تقوم به اسرائيل من مواصل انتهاك حقوق الأطفال في فلسطين، وهناك حملات دولية لحماية الطفولة، لكن اسرائيل تضرب بعرض الحائط كافة الأعراف والقانون الدولية ولا تلتزم بها.

وأشار رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إلى أن هناك حوالي 380 طفلا من مختلف المحافظات يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، من بينهم 8 طفلات قاصرات.



مصدر الخبر

Facebook Comments

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.